منتدى بنات مسلمات بجد ونفسهم يوصلوا للناس ان التدين نهر السعادة


    قصه رائعه عن الصحوبيه

    شاطر
    avatar
    قلبى يتمنى الثبات
    Admin

    المساهمات : 210
    تاريخ التسجيل : 09/07/2009
    العمر : 22
    الموقع : فى بيتى

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  قلبى يتمنى الثبات في الأحد سبتمبر 27, 2009 11:15 am

    الحلقه93


    عدلت منى من وضع سماعة الهاتف على اذنها في عصبية.
    منى: حاضر يا وائل ...,حاضر.
    وائل: تخلصي السكاشن الي عندك وتروحي على طول, متعديش مع اصحابك, مش لازم يعني.
    منى: حاضر يا وائل, دي عاشر مرة تقولي الكلام دا, فهمت حاضر.
    وائل: لو خلصت بدري هكلمك نروح سوا.
    منى: حاضر ان شاء الله.
    وائل: ماشي يا حبيبتي, خدي بالك من نفسك.
    منى: مش هتوه نفسي حاضر.
    وائل: طيب يا ظريفة, يلا,..سلميلي ع البنات, سلام يا موني.
    منى: سلام يا حبيبي.
    اغلقت الخط والتفتت لسارة وميرنا اللتان كانتا تتنظراها وهما تتحدثان.
    منى: اووف, ميت مرة يقولي ويأكد عليا, خلصي يا منى وروحي على طول ,خلصي يازفتة وروحي, منا سمعتك اول مرة.
    وائل: طيب هو مش هنا في الجامعة, مجتيش معاه ليه؟.
    منى: اصله جاي من بدري, انا قلت اجي براحتى, وبعدين ييه, حرام عليكي, عايزاني كنت اسمع الموشح الي اتقالي في التليفون دا طول الطريق, وتروحي بدري, ولو شفتي حد من اصحابك الصبيان سلمي وامشي على طول متقفيش, وبطلي الضحك والدلع بتاع البنات في الجامعة دا, ناقص يقولي متعديش الشارع لوحدك, كأني جاية اول يوم مدرسة.
    ميرنا: ماهما كلهم كده, يعني عندك خالد يقولي متسلميش على رجالة خالص, اقوله طيب واصحاب بابا الناس الكبيرة دي الي بتمد ايدها وتحرجك, يقولي ابدا, اقوله دا راجل اد ابويا يقولي برضة.
    سارة: طيب ماهو عنده حق.
    ميرنا: اه ,على الناس بس, لكن لما يجي يمسك ايدي واقوله حرام , يعملهالي حكاية, يعني انتي تسلمي على الرجالة الغرب, وتيجي تقوليلي انا حرام,ويزعل ويتقمص وتبقي ليلة, المباديء مبتتجزأش, مش على الناس كل حاجة حرام, وعليه حلال يعني.
    منى: بس انا عارفة وائل بيعمل كده ليه؟.
    سارة: عشان احمد يعني؟.
    منى: اه, يعني وهو احمد مثلا لو شافني هييجي يسلم عليا.
    سارة: انتي مكنتيش قلتيله انه كلمك؟.
    منى: لا طبعا, انتي مجنونة, دا لو عرف خلاص بقي , يسيبني ويريح دماغه مني.
    سارة: ليه يا بنتي ؟, انتي مش ممشياها معاه صراحة؟.
    منى: بس الحاجات دي بقي متتقالش, يعني انا لو رحت قلتله ان احمد كلمني, كأني برجع الموضوع دا تاني ينط في حياتنا, وبشككه فيا بنفسي, ومهما افهمه اني هزأته وبهدلته مش هيصدق,يا سارة مش كل حاجة تتقال كده.
    ميرناا: المهم ميكونش الزفت سجلك ولا حاجة.
    منى: حتى لو سجلي, انا مقلتش حاجة غلط, انا كل الي قلته انه يبعد عني بقي وانا بحب خطيبي.
    ميرنا: تفتكري ممكن يكون في الكلية النهاردة؟.
    منى: مفتكرش , احمد معادلوش اصحاب كتير هنا خلاص, عشان قطع من الكلية السنة الي فاتت, وعشان بيشتغل, مفتكرش هييجي في تاني اسبوع كده, اكيد هيعدله شهر في البيت.
    ميرنا: والله انتي ادرى.
    توقفت سارة امام المبني الذي به السيكشن.
    سارة: تصدقو بالله, انا ماليا مزاج ادخل السكشن دا اصلا.
    منى: لا, بقلك ايه, ليطلع وائل كده ولا كده يتمشي يلاقيني قاعدة, يقولي مدخلتيش ليه امال انتي جاية ليه, تعالي يا بنتي ندخل, انا مش ناقصة كلام من حد.
    ميرنا: هما هياخدو الغياب؟, انا حاساهم السنة دي سخنين علينا اوي.
    سارة: لا احنا الي خدنا علي الاستعباط.
    منى: لا حول ولا قوة الا بالله.
    سارة: خير.
    منى: لفو وشكو , رشا قدامي اهي.
    اشاحتا بوجيههما بعيدا وسارة تقول.
    سارة: ودي ايه الي لسه بيجيبها هنا دي؟.
    منى: انا اسمع انها لسه مع عبد الحميد, تلاقيها جياله.
    سارة: ربنا يهديها بقي وتعقل.
    ميرنا: يهدي مين؟, رشا عادي؟؟, دي ماركة مسجلة.
    سارة: بس يا ميرنا متتكلميش على البنات.
    منى: ياربي , دنا مش هخلص من وائل, لو جت وكلمتني.
    نظرت سارة تبحث عنها.
    ميرنا: لا هي مش واخدة بالها مننا اصلا,فيه واحدة وقفتها هناك , مديانا ضهرها.
    منى: انا مش عارفة انا هخلص امتى من الحكايات دي بقي.
    سارة: ماهو على قد ما دخلتي في علاقتك باحمد, على قد ما هتاخدي وقت تخرجي منها.
    منى: يانهاري؟, يعني هعد سنة ونص اعصابي مشدودة كده؟؟.
    سارة: ههههههه, يعني مش اوي كده, يعني لو شيلنا منهم اول كام شهر الي كان لسه بيظبطك فيهم, يبقي هتصفصف على سنة.
    منى: انتي بتهذري انتي كمان, دنا والله هتجن من الموضوع دا, حاسة ان وائل مش مرتاح رغم انه بيحاول ميبينليش دا.
    سارة: اصل هو معذور, يعني انا بيتهيألي ان اي حد عنده هيكون اهون من احمد.
    ميرنا: طيب بس الي حصل بقي , نعمل ايه في حظ البنت الغلبانة دي.
    منى:حظي انا وحش؟؟, طيب دنا حظي بالدنيا اني وقعت في واحد زي وائل ميتقدرش بمال, عقل ايه واخلاق ايه, وبيحبني بطريقة عمري ما حستها حتى مع احمد, بيحبني بالافعال مش بالكلام, انا فعلا بقوم وانام احمد ربنا عليه.
    سارة: ايه دا كله؟؟, الله يرحم زمان , مكانش حد بيعرف يقول كلمه حلوة في حقه قدامك.
    منى: والله يا سارة, انا نفسي مستغربة, صحيح احنا على طول بنشد مع بعض, بس كل دا ولا ييجي حاجة في خناقاتي انا واحمد, يعني وائل عمره ما جرحني ولا غلط فيا حتى وهو غضبان,ولا اتهور واتعصب زي احمد, والله انا حاسه اني بحبه بجد واتعلقت بيه اوي, ربنا يخليه ليا.
    سارة: انتي مش عارفة بجد انا مبسوطالك قد ايه.
    ميرنا: وانتي بقي مش ناويين نفرح فيكي ؟؟.
    سارة: ايه؟, عندك عريس؟.
    منى: اه صحيح يا بت انتي, انا مش كنت كلمتك على موضع اخويا؟, لا كلمتي مامتك ولا عملتي حاجة.
    سارة: منا كلمتها , انا مش قلتلك يا ميرنا, قالتلي اني مينفعش افاتح بابا في دا وانا لسه في تانية ولا تالتة, يا اما هفتح عنين بابا عليا, واخليه ياخد باله مني ومن علاقتي بيكي يامنى, هيفتكر ان فيه حاجة بيني وبين اخوكي.
    ميرنا: انتي باباكي مخنق عليكو كده ليه؟, مشافش بابا الي كان هيخطبني لمازن وناقص يجيبله الشبكة والشقة كادو, كأني قاعدة على قلبه.
    سارة: اصل بابا بيحبنا اوي ,وبيغير علينا اوي.
    نظرت ميرنا خلف منى في حذر, ثم قالت.
    ميرنا: ااااه, يلا بقي ندخل بسرعة عشان مطلعتش جاية لعبد الحميد.
    فالتفتت سارة تنظر , رأت احمد يقترب من اخته ,فقالت في ذعر.
    سارة:طيب يلا بقي عشان انا كنت حاسة ان النهاردة مش هيعدي على خير.
    لم تنظر منى لتتحقق من كلامهما, انها لاتريد ان ترى احمد, لا تريد حتى ان تلمحه, فبمجرد ان علمت بوجوده, وجهت نظرها للارض, وفارقتهما في سرعة تسبقهما للداخل.
    م* يارب استر يا رب
    **************************
    قالت رشا بمجرد ان اقبل عليها اخاها.
    رشا: ايه مشفتش خنقة؟ , كانت واقفة هنا من شوية.
    التفت احمد يبحث بعينيه في سرعة عن منى, فلم يرها.
    احمد: فين؟؟.
    رشا: هناك عند السلم, معرفش كنت لسه شايفاها حالا ,تلاقيها مشيت على ما كلمت هدي.
    احمد: تفتكري تكون طلعت ولا مشيت؟.
    رشا: طالعة المدرجات يعني؟, معرفش, مشفتهاش بجد.
    فنظر مرة اخرى يبحث عنها في وجوة الفتيات, فلكزته اخته.
    رشا: ايه ياعم الحبيب, دنا كنت ما صدقت انها اتخطبت وغارت, ايه سابت خطيبها ولا ايه؟.
    احمد: معرفش, متعرفليش انتي؟.
    رشا: لا ياسيدي, بس لو عايزني اطقسلك.
    احمد: لا مالوش لزوم, مش عايزها تعرف اني بسأل عليها لسه.
    رشا : انت ايه نظامك؟,قلبت رشا ولا ايه؟.
    احمد: هي الي قلبتلي دور خنيق كده, انا مش ناقص.
    رشا: احمد , انت بتستهبل, انت عايز تخسرني صاحبتي؟؟.
    احمد: هي مبتحكلكيش ولا ايه؟, انتو بقكو في ودان بعض دايما, روحي اسأليها, والله هي واخداني وعارفة انا ايه, مترجعش تشتكي بقي.
    رشا: متستندلش, انت كده هتخليني اخسرها.
    مال عليها احمد وقال بلؤم غاضب .
    احمد: يعني مكانش حد قالك حاجة لما خسرتيني كريم ,ولا نسيتي؟.
    رشا: دانتا رخم رخامة, انا اصلا هسيبك وهمشي, هتروح فين دلوقتي؟.
    احمد: انا؟؟,لا انا قاعد هنا شوية.
    أ*لما اشوف منى راحت فين
    واشعل سيجارة وجلس في مكانه المعهود الذي يطل على الكلية بأكملها.
    ******************
    استبد باحمد الملل وهو ينتظر ظهور منى, وشعر بالغضب اكثر اذ لمح وائل يتنقل في ارجاء الكلية,ولولا تأكيد اخته له انها رأتها لانصرف منذ فترة, وجال بخاطره ان يتصل بها لكنه تراجع ماذا لو لم تجب عليه؟,انه يريد ان يفاجئها , فالمفاجأة نصف المعركة, وقاوم رغبته الملحة في الجلوس بعد فترة, وقرر الانصراف, لربما لم تكن منى من رأتها رشا, او ربما انصرفت, وقبل ان يذهب لمح اخر شخص كان يتوقع رؤيته في الكلية, لمح مريم, فاقبل عليها من بعيد مبتسما.
    أ* مريم تاني,رايح فين يابني؟, انت مبتحرمش؟؟
    مشفتهاش بقالي كتير في الشغل, والله ليها وحشة
    انت يا بني اهبل, مش كنت جاي تشوف منى, اوام غيرت دماغك
    منى ابقي اكلمها باليل ولا حاجة, بس ساعة الحظ متتعوضش, من امتى كنت بشوف مريم في الكلية عندي, الحاجات دي فرص
    يعني هتروحلها تقولها ايه,انت عايزها تفرج عليك الكلية
    معرفش , هقولها اي حاجة والسلام
    طيب خد بالك, ومتضيعش نفسك
    متخافش عليا,...جايلك يامريم
    avatar
    قلبى يتمنى الثبات
    Admin

    المساهمات : 210
    تاريخ التسجيل : 09/07/2009
    العمر : 22
    الموقع : فى بيتى

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  قلبى يتمنى الثبات في الأحد سبتمبر 27, 2009 11:17 am

    الحلقه94


    نظرت مريم الي احمد المقبل عليها من بعيد في دهشة, وابتسامة شبة ساخرة على شفتيها.
    مريم: اعوذ بالله من غضب الله.
    احمد: ايه؟, شفتي عفريت؟.
    مريم: انا نفسي اعرف انت ليه بتطلعلي كل شوية زي عفريت العلبة, بلاقيك في كل مكان.
    احمد: دا بس من حظي الحلو.
    مريم: مممممم, وحظي انا الوحش جدا.
    احمد: انا نفسي اعرف انتي بتكرهيني كده ليه؟.
    مريم: انا مبكرهكش, لاني لو كرهتك يبقي انت في دايرة اهتماماتي اصلا, والحمد لله انت مش فيها.
    احمد: انتي بتعملي ايه في الجامعة ؟, انتي مش اتخرجتي خلاص؟.
    مريم: بطلع شهادتي, عقبالك بعد عمر طويل ان شاء الله.
    احمد: وطويل ليه؟ , ان شاء الله دي اخر سنة, انا مش عايز اعتب الجامعة دي تاني بقى.
    مريم: ايه ؟, شايفلك شغل؟.
    احمد: لا ان شاء الله , سفرية.
    مريم: ايه دا كله!!, انت عايز تسافر بقي.
    احمد: انا لو عليا اهاجر.
    مريم:عشان كده هتفضل طول عمرك فاشل.
    احمد: انا الحمد لله مش فاشل.
    مريم: قول الكلام دا للادارة.
    احمد: الادارة؟؟؟, انتو ايه؟, هترفدوني؟؟.
    مريم: لا , احنا بس بنعمل اختبارات وابحاث على العاملين قبل مانقدر نصرف منهم, لما تعدي الحاجات دي اقدر اقول عليك بدأت تكون مش فاشل.
    نظر اليها احمد في يأس,ثم قال باستياء.
    احمد: هو انتي مش شايفاني انفع خالص اكون ناجح؟.
    نظرت اليه في عطف وقالت.
    مريم: يا احمد لما تعوز تتغير , انت اول واحد هتحس بانك ناجح ومش هتحتاج تحاول تثبتلي او لغيري انك مش فاشل, وساعتها هترتاح ومش انا بس الي هشوفك ناجح , كل الناس هتشوفك كده.
    احمد: بجد؟؟.
    مريم: هو ايه الي بجد؟, طبعا بجد, بس انت انوي تكون احسن وتتغير , وربنا هيساعدك اكيد, ربنا مبيضيعش جهد حد خالص.
    نظر اليها في دهشة ,ثم قال.
    احمد: انتي غريبة اوي, انتي غير لينا خالص,انتو عاملين زي الشرق والغرب.
    ضحكت مريم.
    مريم: اه صحيح, انا سمعت ان لينا بتقول عليك رخم خلاص, انتو معدتوش اصحاب خلاص ولا ايه؟.
    احمد: لا يا ستي لينا اختك دي غريبة, ليها جو تاني خالص.
    مريم: ممممم, عموما يلا, ربنا يهديها ,ويهديك انت كمان بالمرة.
    احمد: كمان بتدعيلي؟؟, ايه دا كله؟, انا ربنا راضي عني بقي, مش كفاية اليوم عدا من غير ما تشتميني.
    مريم: يلا , انت محتاج دعاوي كتير اوي اصلا عشان يأثر فيك.
    احمد: يامريم مينفعش كده ,طيب حتى راعي الكام سنة الي بينا.
    ضحكت وهي تبتعد عنه.
    مريم: الاحترام له ناسه يا احمد, يلا بقي انا همشي عشان الحق شئون الطلبة.
    هتف من خلفها.
    احمد: يارب ابقي ناسه بقي.
    أ*البت دي شاربه ايه النهاردة؟, ايه الرضا دا كله
    ******************
    م*احمد ,تاني, والمرة دي من رقمه, عايز ايه بقي؟؟؟؟
    اعمل ايه انا ؟؟؟,ارد عليه ولا اعمل ايه؟؟, هي شغلانة بقي؟
    ردي شوفي عايزك في ايه؟
    لا انا المرة الي فاتت رديت عشان مكنتش عارفة انه هو, المرة دي من رقمه,لو رديت يبقي انا قاصدة
    وايه المشكلة؟, لو مرديتش مش هيبطل يتصل, بس لو رديتي ووقفتيه عند حده, هتخلصي منه خالص
    هو عايز مني ايه تاني؟, انا مش خلاص قلتله سلام اخير
    ردي اعرفي, مش لازم وائل يعرف
    ولو عرف؟؟؟
    مش هيعرف
    لا انا خايفة
    .............
    منى: ممكن اعرف انت بتكلمني ليه تاني؟.
    احمد: طيب قولي سلام عليكم الاول.
    منى: مفيش سلام, انت عايز تعملي مشاكل يا احمد, احنا مش قلنا سلام؟؟.
    احمد: انا مش عايز اعملك مشاكل ابدا, انا بس محتار وملقتش حد غيرك اكلمه.
    منى: فيه ايه؟.
    احمد: انتي عارفة انك كنتي اقرب واحدة ليا, وانا خسرتك كحبيبة, مش عايز اخسرك كصديقة يا منى, ياريت متحرمنيش من ده.
    منى: مينفعش ابقي صاحبتك ,احنا مكناش اصحاب, وبعدين دلوقتي انا مخطوبة.
    احمد: انا مقلتش هنعمل حاجة غلط, بس انا فعلا ساعات ببقي محتاج حد ينصحني , وانتي الوحيدة الي بثق في رأيها, انا بس بقلك لما ابقي عايز حد ينصحني, ممكن يكون انتي؟.
    منى: لا مش ممكن.
    احمد: بالله عليكي يا منى ماتصديني.
    م*وبعدين بقي, قول بس خلصني
    منى: ماشي يا احمد, بس المرة دي بس, فيه ايه المشكلة؟, قول بسرعة.
    احمد: اصل انا.....معجب بواحدة.
    م*نعم ياخويا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    منى: مممممم.
    احمد: يعني, هي بنوتة حلوة, بس هي المشكلة بنت مديري في الشغل, وهي محترمة اوي ما شاء الله.
    منى: ممممم.
    م*وانت بتسألني انا ليه يا ظريف
    وشعرت بشيء من الغيرة يتسلل الي قلبها.
    احمد: وذكية.
    منى: ....طيب فيه ايه المشكلة؟.
    احمد: المشكلة ان انا.... عايز اخطبها.
    م*.....................................
    منى: ممم.
    احمد: بس هي بنت ناجحة اوي وانا لسه في الكلية, فانا قلت استني لما اخلص السنة دي ان شاء الله, بس المشكلة بقي, افاتحها دلوقتي واعرفها, ولا استني لما ابقي جاهز اتقدم؟.
    م*مممممممم ,وانت بتسألني انا ليه , هو انا امك؟؟
    منى: معرفش, انت مش بتقول انها محترمة؟؟.
    احمد: جدا يا منى, جدا.
    م* طب بالراحة علينا شوية
    منى: يبقى استني لما تيجي تتقدم, وهي مش هتطير يعني.
    أ*اه يا ناصحة, اجي اشتغلك تشتغليني
    احمد: يعني انتي شايفة كده؟؟.
    منى: انا بقلك رأيي, وانت اعمل الي يريحك,بس انا شايفة انك متكلمهاش الا لما تبقي جاهز.
    م* انت بتردهالي مثلا ؟,جاي تسألني؟؟, هو انا خاطبة؟
    أ*اه يا موني , والله وحشني اشتغالاتك
    احمد: بجد, يعني هما البنات كده؟؟.
    منى: بتسألني انا عن البنات ليه؟,اسأل نفسك, انت مش خبير؟.
    احمد: يا موني انتي خلتي فيها خبير.
    شعرت منى بالحنين بعد كلمة موني, والضحك الذي بدا في صوته, فأفاقت سريعا لتقول في جدية.
    منى: يلا بقي انا مش نصحتك؟, يلا مع السلامة بقي.
    أ*ماشي يا موني ,مش هتقل عليكي كفاية انك رديتي,نكمل مرة تانية
    احمد: ماشي يا منى, انا متشكر اوي انك رديتي عليا و نصحتيني.
    منى: انا زي "اختك" برده.
    احمد: طبعا واعز من اختي كمان.
    منى: يلا سلام.
    احمد: مع السلامة
    avatar
    قلبى يتمنى الثبات
    Admin

    المساهمات : 210
    تاريخ التسجيل : 09/07/2009
    العمر : 22
    الموقع : فى بيتى

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  قلبى يتمنى الثبات في الأحد سبتمبر 27, 2009 11:19 am

    الحلقه95



    مريم: صباح الخير, جاي بدري النهاردة.
    قالت مريم هذا لاحمد دون ان ترفع عينيها عن الملفات بيديها, وهي متوقفة بالقرب من مدخل قسم الحسابات.
    احمد: سمعت ان فيه تشديد على الموظفين اليومين دول.
    مريم: فعلا, خد بالك بقى.
    احمد: ادعيلي بقى.
    رفعت وجها ضاحكا له, وهي تتحرك في اتجاة اخر.
    مريم: انت طمعت ولا ايه ؟,دي كانت مرة كده على الماشي.
    وانصرفت في سرعة ,وهو يبتسم خلفها.
    أ*داحنا اتغيرنا خالص, يعني المرة الي فاتت مكانتش شاربة حاجة, دي بجد بتتعامل معايا كويس
    يلا ,يمكن يتحقق الي انت قلته لمنى
    مين؟؟انا ومريم؟؟؟, مش ممكن!!
    ومش ممكن ليه؟انا مش قلتلك لما تكلم اختها هي هتغير
    لا تغير مين دي مريم ,دي تلج ياراجل
    مفيش حد تلج, وبعدين النار بتسيح التلج
    يعني تفتكر؟؟؟؟؟
    بس خد بالك دي سكتها رسمي
    رسمي ازاي يعني؟؟؟؟, وانا اقدر ع الرسمي منين؟
    الحب بيعمل اكتر من كده
    الحب؟؟؟,تفتكر ممكن تحبني؟؟؟
    بس الحب دا عايز شغل
    يعني ايه؟, اخد بالي منها؟؟
    شد حيلك وانا معاك
    **********************
    سارة: ممكن افهم ايه الي اخوكي عمله دا؟.
    منى: يعني عمل ايه يعني؟ هو دخول البيت من بابه بقي عملة دلوقتي؟.
    سارة: طيب كنتي قوليلي ,عرفيني انه هيعمل كده.
    منى: انا نفسي معرفتش الا بعد مارجع انه راح لباباكي في الشغل يكلمه, هو شكله زهق من التطويح الي انا قاعدة اطوحوله دا.
    ميرنا: بجد والله؟, اخوكي راح لابو سارة في الشغل؟؟,قاله ايه؟, ومقلتليش ليه يا سارة؟.
    منى: راح قاله انا اخو منى صاحبة سارة, وسألت عليكو وعايز اخطب بنتك.
    ميرنا: بجد؟؟, وباباكي عمل ايه يا بت انتي, محكتليش ليه؟؟.
    سارة: بابا من امبارح مبيكلمش قاعد يمخمخ, وساكت كده ومش مطمناله خالص.
    منى: والله الي عمله مؤمن ميتعيبش خالص.
    ميرنا: ايوة فعلا.
    سارة: بابا قاله هرد عليك.
    ميرنا: طيب قشطة, كويس.
    منى: ماهو يا بنتي انتي قاعدة تتكلمي نظري وبس, بابا بيغير ومش هيوافق, كل دا عشان لسه الموقف مبقاش جد, لما يبقي بجد, باباكي اكيد هيتصرف صح.
    سارة: يلا ربنا يستر بقي.
    ميرنا: اعوذ بالله , بتتكلمي كأنك في مصيبة, ومقلتيلناش رأيك انتي يعني يا هانم.
    سارة: انا رأي بابا هو رأيي.
    ميرنا: من امتى؟؟, هو فيه حد رأي باباه رأيه برضه.
    سارة: منا قلتلكو , الخطوبة اصلا معمولة عشان الناس تعرف بعض, مش اخر الدنيا يعني .
    منى: عموما يا سارة انا ماليش دعوة بالموضوع دا اصلا, وافقتو او موافقتوش, انا ماليش دعوة, وكمان مؤمن محبش يدخلني عشان ميبقاش فيه حساسية بينا, وتقدري تردي براحتك.
    سارة: طيب طيب,متسبقوش الاحداث.
    وبعد تغيير الموضوع, سرحت منى بأفكارها قليلا.
    م*هو انا مش هقولهم بقي؟؟
    على ايه؟
    ان احمد بيكلمني بقاله مدة وبيستشيرني
    انتي بتهرجي؟؟,لا طبعا دول كانو موتوكي
    بس انا مخنوقة ولازم اعرف حد , انا حاسة ان الي بنعمله دا غلط ,مع ان والله ما بنقول حاجة خالص, دا هو تلات تربع المكالمة بيعد يكلم على صاحبته دي ولا البنت المعجب بيها
    اديكي قلتيها اهه, يعني مفيش حاجة اصلا عشان تحكيها
    بس انا خايفة ,لو وائل عرف يفهم غلط
    هيعرف منين؟, الا اذا انتي قلتي لحد
    وافرض احمد قال لحد
    احمد بيفكر في واحدة تانية خالص, لو كان عايز يأذيكي كان أذاكي من اول مكالمة, وبعدين انتي مش مستريحة دلوقتي ان علاقتك باحمد طبيعية , على الاقل انتي كده ضامنة انه مش هيشغل جنانه عليكي عشان هو مش في باله انتي دلوقتي
    يعني ما اقولهومش؟؟؟
    ولا تجيبي سيرة خالص
    ********************
    نظر سامي الي احمد نظرة جانبية, وهو يضحك مع مريم ويتحدث في منطقة تقديم القهوة بالشركة, وشعر بالدهشة, وانتظر ختى انهى احمد حديثه معها وعاد اليه.
    سامي: ايه الي بيحصل دا؟, انا مش فاهم حاجة.
    احمد: عيب يا بني ,انا مش قلتلك عارفها.
    سامي: ماشي عارفها, ماكلنا عارفينها وهي عارفانا واحد احد, بس ايه الضحك والهذار دا كله؟.
    احمد: انا كنت متأكد انها مش رخمة, وانها زي العسل, وجميلة بالشكل دا.
    سامي: الله !!!, كمان زي العسل؟؟, لا يا حلو فوق, دي مش زينا.
    احمد: يعني ايه مش زينا؟.
    سامي: يعني مريم دي بنت ناس نضيفة اوي, ومش عشان الراجل يعرف ابوك يبقي ممكن تاخد بنته, متتعلقش بحبال دايبة يا احمد.
    احمد: دايبة؟؟.
    سامي: بص يا ابو حميد, انا سمعت انها كانت هتتخطب السنة الي فاتت , وخلاص كانو مرتبين كل حاجة, بس الواد اترفض في الاخر, مش هي دي المشكلة, الواد الي كان هيخطبها ابن وزير يا احمد, دي ناس واصلة ياعم, انا خايف عليك يا بني , اوعى تعشم نفسك.
    احمد: انا ؟؟؟, اعشم نفسي بايه؟؟, انت بتهذر يا بني, انا اصلا مش بتاع تدبيس,لا طبعا, انا مش في دماغي اصلا, مريم ايه الي افكر اخطبها دي.
    أ*شفت بقي, اديني مجبتش حاجة من عندي , الولد قالك بنفسه, دي مستوى تاني خالص
    طيب منا عارف, منا قلتلك من الاول, هي لو عايزاك هتتحل كل حاجة
    ودي اخليها عايزاني ازاي دي؟, داحنا يادوب بنهذر شوية في الشغل لما بشوفها, حتى نمرتها من ساعة ما اخدتها وانا مش عارف اتصل بيها بحجة ايه؟, اهي دي الي مش عارفلها مدخل خالص, حتى بعد ما اتغيرت وبقت بتديني وش
    اشتغل انت بس عليها والفرصة هتيجي معاك, متستعجلش,خليها بس قلبها يتفتحلك, وانت مش هتعمل حاجة, هي الي هتعمل كل حاجة
    ربنا يسهل
    *****************
    دخل مؤمن غرفة منى مبتسما.
    منى: خير ؟؟.
    مؤمن: خير اكيد.
    منى: يارب.
    مؤمن: بابا سارة كلمني.
    منى: بجد؟؟, وبتضحك؟؟, يبقي وافق.
    جلس على كرسي المكتب امامها , واكمل حديثه.
    مؤمن: هو قالي اني لازم اعد معاها نتكلم طبعا,وبعدها يقررو وكده, ومش هينفع ادخل البيت قبل ما يوافقو, فهما هيبقو عاملين كده قعدة في بيت عمها وهنروح انا وماما وانتي, بلاش بابا دلوقتي عشان الاحراج ونعد نتكلم , ولو هي وافقت يبقي خلاص نحدد معاد نروحلهم البيت بقى رسمي.
    منى: وليه اللفة المهببة دي؟, ما تتقابلو برة وخلاص, زي ما عملت انا ووائل, وزي ما كل الناس بتعمل.
    مؤمن: معادش ينفع بعد ما دخلت باباها اعدل على كلامه واقله لأ ننزل نشوف بعض برة, دا كان يبقي لو قبل ما كان يقترح هو, ثانيا انتي مش بتقولي انه راجل شديد وبيغير على بناته, خلاص, خلينا نريحه لغاية ما اعرف اكسبه.
    منى: طيب كويس اصلا انه وافق مبدئيا تتكلمو, دي سارة كانت محسساني ان مش هيوافق ابدا.
    مؤمن: انا نفسي حسيت كده لما كلمته, انا حسيت اصلا انه شوية كده وكان هيقوم يضربني.
    منى: بس مامتها عايزاك لسارة, واضح انها اثرت عليه شوية.
    ثم صمتت منى ونظرت اليه في دهشة.
    منى: بس انت من ساعة ماقلت لباباها لا قلتلي اسألي سارة عن رأيها , ولا سألتني هي موافقة ولا لأ.
    مؤمن: انا مش عايزك تتدخلي انتي في الموضع عشان ميبقاش فيها حساسيات بينكو, وبعدين لو كنت انا اتقدمت لاي واحدة من برة , مش صاحبتك, كنت هعرف رأيها منين يعني.
    منى: بجد يا ميمو انا فرحانالكو اوي, يارب يارب يارب يوفقكو سوا, وتاخدو بعض.
    وقامت وعانقته, فقال.
    مؤمن: يعني مش هتزعلي مثلا؟.
    ابتعدت وهي تقول.
    منى: انا ؟؟؟,ابدا, والله دانت مش هتلاقي زي سارة دي ابدا, وانا ماتمنالاكش حد احسن منها.
    مؤمن: وانتي؟, ايه اخبارك مع وائل؟.
    م* ممم بتسأل ليه؟
    منى: الحمد لله كويسين.
    مؤمن: وائل, ولد ميتعوضش يا منى, وانا الي بجد مبسوط ان ربنا وقعك فيه.
    منى: الحمد لله.
    مؤمن: وانتي المفروض تحافظي عليه بجد, وماتحاوليش تزعليه او تضايقيه, لانك لو لفيتي مصر كلها مش هتلاقي حد احسن منه.
    منى: مممممممم, منا عارفة.
    م*منا عارفة يا مؤمن, لزمته ايه الكلام دا دلوقتي؟, انت دايما بتبقي حاسس بيا لما بعمل مصيبة,ربنا يستر ومش انت الي تعرف ,ماهي مصيبة في الحالتين لو انت عرفت او وائل عرف, يارب ما حد يعرف, لاااا انا لازم احط حد للموضوع دا ,انا مش هكلم احمد دا تاني خلاص,لما يكلمني المرة الجاية هقله متكلمنيش تاني, انا مش ناقصة قلق دانا مصدقت كنت خلصت من القلق
    avatar
    قلبى يتمنى الثبات
    Admin

    المساهمات : 210
    تاريخ التسجيل : 09/07/2009
    العمر : 22
    الموقع : فى بيتى

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  قلبى يتمنى الثبات في الأحد سبتمبر 27, 2009 11:21 am

    الحلقه96


    منى: احنا بس رايحين نتعرف على العيلة , ومؤمن يعد مع سارة بس.
    احمد: تتعرفو على مين يا بنتي ,دانتو دايسين بعض.
    منى: يابني مش لازم يعدو يتكلمو شوية, ويفهمو دماغ بعض, المواضيع مبتاخدش قفش كده.
    احمد: والله انتي ادرى, انا مخطبتش قبل كده.
    منى: ولما انا ادرى بتقاوح ليه؟.
    احمد يا موني انا مقدرش اقاوح معاكي اصلا.
    منى: ايوة كده.
    احمد:...........
    منى:............
    احمد: وانتي اخبار وائل ايه؟.
    منى: الحمد لله تمام.
    احمد: مرتاحة معاه؟.
    منى: ايوة جدا.
    احمد: ربنا يوفقك.
    منى: بقلك ايه يا احمد, انا معادش ينفع اكلمك تاني, مش عشان حاجة والله بس لو وائل عرف, او مؤمن هتبقى مشكلة.
    احمد: ومشكلة ليه اصلا يا بنتي؟,احنا مبنعملش حاجة غلط, احنا اصحاب يامنى, عادي.
    منى: ماهو محدش هيفهم حكاية اصحاب دي, مش هيصدقو ان فعلا مفيش بينا حاجة, وكل ما في الموضوع اننا بنسأل على بعض وبس.
    احمد: يابنتي طول مانتي واثقة من نفسك ,وعارفة انك مبتعمليش حاجة غلط, ميهمكيش حد, وبعدين ربنا عارف الي بينا ايه؟.
    منى: معلش يا احمد عشان خاطري , بلاش طيب نتكلم كتير, ممكن كل فترة بعيدة نسأل على بعض, بس بالله عليك كفاية كده, عشان انا مش مطمنة.
    احمد: براحتك, بس احنا مفيش بينا حاجة, ومبنعملش حاجة غلط يا منى, بالعكس احنا بنستريح لما بنتكلم,وانا عن نفسي مش عايز ابطل اكلمك.
    منى: معلش يا احمد.
    احمد: خلاص براحتك, انا عمري ما هكون قاصد ااذيكي ابدا.
    منى: طبعا يا ايمو منا عارفة.
    احمد: ماشي يا ستي, مادام قلتيلي ايمو يبقي عايزة تقفلي, خلاص, يلا , ابقي خدي بالك من نفسك.
    منى: وانت كمان يا احمد.
    احمد: ماشي يا موني سلام.
    منى: سلام.
    *****************
    بعد عودة منى ومؤمن ووالدتهما من بيت عم سارة, اختلى مؤمن بأخته في غرفته , بعد نوم الجميع.
    منى: وانت حسيت منها ايه؟.
    مؤمن: كانت مكسوفة اوي , بس انا كنت مكسوف اكتر منها اصلا, باباها يا بنتي منزلش عنيه من علينا من ساعة ما قعدنا انا وانتي وهي, امال لو مكنتيش قاعدة جمبنا كان عمل ايه؟.
    منى: مانت عارف باباها شديد, معلش, المهم, اتكلمتو في ايه؟.
    مؤمن: قلتلها ظروفي , واني عايز في نص رابعة مثلا يبقي كتب كتاب ونتجوز ان شاء الله اول ماتخلص, قالتلي لا, احنا ننسي حكاية كتب الكتاب دي دلوقتي خالص, لانه مش امان, وبعدين هي لسه صغيرة على كتب كتاب ,حتى لو كان في رابعة, قلتلها بس انا مش صغير, و بعدين وقتها يحلها حلال.
    منى: وهي سألتك في ايه؟.
    مؤمن: مسألتش كتير, قالتلي انا اعرف عن طريق منى الي يكفيني, والباقي مالوش لزمة الاسئلة لان الحاجات دي بتبان من العشرة , ومع الايام وكده, هي كانت غامضة شوية بصراحة, انا معرفتش اقرا دماغها.
    منى: هي مسألتنيش على حاجة والله.
    مؤمن: يا زكية ,هي قصدها على الي لازم تعرفه عن اخلاقي وعن عيلتي مثلا, عرفته منك, والباقي زي مثلا انا بخيل, عصبي, كده الصفات الشخصية دي من الايام, مش لما تسألني يعني هتعرف, دا الي انا فهمته من كلامها.
    منى: خد بالك لان سارة ذكية جدا, انا نفسي لغاية دلوقتي مفهمتهاش برضة.
    مؤمن: ربنا يسهل بقى, ولو فيه خير يكتبهولنا.
    منى: انت مش مبسوط ليه؟.
    مؤمن: لا والله انا مبسوط بسارة جدا, بس باباها, شكله هيطلع روحي.
    منى: بس البنت تستاهل .
    مؤمن: انا مقلتش حاجة, بس في الفترة الطويلة للخطوبة دي ربنا يستر, انا اصلا مبحبش الخطوبة تتطول,عشان المشاكل , بس انا وافقت في حالتك انتي عشان وائل ميتعوضش.
    منى: طيب مانت متتعوضش يا ميمو برضه, وبعدين طول مانت كويس مع باباها, ان شاء الله مش هيحصل حاجة.
    مؤمن: ربنا يسهل يا موني.
    ******************
    نظر وائل لمنى في شك.
    وائل: طيب وايه الي خلاكي تعدي ترغي معاها في الموبايل, وتليفون البيت موجود.
    منى: اصلها كانت قلقانة وكده يعني قبل ما نروحلها , انت عارف سارة, فكانت مش عايزة باباها يحس انها بتكلمني في حاجة.
    وائل: انا بلاقي موبايلك مشغول باليل كتير يا منى؟, ليه كده؟.
    منى: انا؟؟؟, ابدا, تلاقي الخطوط دخلت في بعض, انت عارف الشبكة بتهيس بقالها مدة, دانا حتى بنام بدري عشان بقي بيجيلي صداع في الامتحانات من السهر.
    م*انت مش بتقولي انك نمت بتتصل بيا بليل بعدها ليه بقي؟؟, انا بكلم احمد لما انت بتنام
    نظر اليها مطولا ,محاولا تبين الصدق في صوتها.
    وائل: ماشي يا موني, بس لو كده اجيبلك خط تاني , شبكة تانية مبتهيسش.
    منى: انت هتهذر يا وائل؟, وبعدين لو مش مصدقني انت حر بقي.
    وائل: لا يا موني مش بهذر, بجد لو عايزة نمرة تانية اجيبلك.
    منى: لا يا حبيبي ميرسي, انا مصدقت ثبتت على نمرة فترة , مش كل شوية اغير نمرتي الناس تقول عليا ايه؟, مرووشة؟.
    وائل: ماشي يا حبيبتي, انا بس يهمني راحتك.
    منى: انا راحتي طول مانت مرتاح معايا, انت بتحبني بجد يا وائولتي؟.
    وائل: طبعا يا موني , انتي لسه مش مصدقاني ولا ايه؟.
    منى: اصل انا بحبك اوي , ومش متخيلة حياتي من غيرك.
    وائل: وايه الي هيخلي حياتك من غيري؟, ان شاء الله هفضل جمبك يا حبيبة قلبي ومش هسيبك ابدا.
    منى: يارب يا وائولتي تفضل معايا عمري كله.
    وائل: يا موني يا حبيبتي انا مكنتش اتمنى واحدة غيرك لحياتي كلها.
    م*يارب يا وال ما تشك فيا ابدا ,وتفضل تحبني بالشكل ده على طول عشان انا بحبك
    ***********************
    قالت مريم لاحمد عبر الهاتف.
    مريم: على فكرة , لينا بتسلم عليك.
    احمد: ياااه, والله البنت دي ليها وحشة.
    مريم: بيسلم عليكي يا لينا.
    لينا: قوليله لسه اهبل زي ما هو ولا عقل؟.
    رد احمد بعد سماع كلامها.
    احمد: هي عشان دخلت كلية خلاص, نسيت اصحابها القدام.
    مريم: دي والله مشغوله جدا, عندها ريسيرشز وبريزنتيشنز,وحاجات قاعدة مطحونة فيها بقالها شهر اهي في الامتحانات.
    احمد: ربنا بيخلص, دي ذنوب ناس في رقبتها.
    مريم: وانت عامل ايه في امتحاناتك؟.
    احمد: لا ان شاء الله هعدي السنة دي واخلص بقى.
    مريم: ربنا معاك, المهم يا احمد, انا كنت بكلمك عشان كنت عايزاك تبعتلي السي بتاعك على الميل دلوقتي.
    احمد: السي في ؟؟, ليه.
    مريم: حاجة كده كنت عايزة اعملهالك , بس ادعي انت تكمل.
    احمد: هي ايه يعني؟.
    مريم: سفرية يا احمد, واحد صاحب بابا في الكويت , وعايز ناس في الاتش ار وكده,مالكش دعوة انت, المهم ابعتلي السي في, وان شاء الله هقدملك, واشوفلك الموضوع دا.
    احمد: بجد يا مريم؟.
    مريم: ايوة بجد, بس المهم يكون معاك كمبيوتر ولغة, وانا هظبطلك شهادة من عندنا.
    احمد: انا معايا كمبيوتر , واللغة انزل اخد كورس من بكرة.
    مريم: انا مبوعدكش ان الموضوع يتم, بس ان شاء الله انت اعمل الي عليك, وربنا يوفقك.
    احمد: مريم,....انا مش عارف اقلك ايه,...انتي بجد, احسن واحدة في الدنيا, انتي مفيش بنات اجدع منك في الدنيا كلها,....بجد,...لو الموضوع دا كمل, بجد, عمري ما هنسالك الجميل ده.
    مريم: يابني اهدا بس مفيش حاجة لسه, بس ادعي انت بس.
    احمد: حاضر, انا هبعتلك السي في حالا, اديني ايميلك
    avatar
    قلبى يتمنى الثبات
    Admin

    المساهمات : 210
    تاريخ التسجيل : 09/07/2009
    العمر : 22
    الموقع : فى بيتى

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  قلبى يتمنى الثبات في الأحد سبتمبر 27, 2009 11:24 am

    الحلقه97



    منى: انا مش عارفة باباها محبكها كده ليه؟, يعني ايه قراية فتحة تعد كذا شهر من غير دبل , طيب ما يلبسو دبل على الاقل.
    ميرنا: يا بنتي هو دماغه كده انه حجز بنته, بس مش هيبقى داخل طالع رايح جاي عليهم دلوقتي,هتبقى يادوب على القد, بس يبقى معروف ان البنت دي مقري فتحتها, لغاية قبل الامتحانات بتاعة اخر السنة كده بشهر شهر ونص تتعمل خطوبة, على اساس ان متبقاش الخطوبة سنتين بالمنظر دا, تقل المدة شوية, وكده يطمن عليها.
    منى: لا كده يخنق الولد بالمنظر دا, مؤمن ممكن يزهق.
    ميرنا: لا مش هيزهق ولا حاجة, اخوكي عايزها ومعجب بيها, ولا انتي هتعملي فيها حما من اولها.
    منى: بلا حما بلا بتاع انتي كمان, بس ايه لزمته المط دا ؟.
    ميرنا: انتي كان حد جه اتشرط على باباكي لما قال انتي ووائل متطولوش عن سنتين خطوبة؟, لا , الولد قال الي تشوفه يا عمو, محدش قاله انت بتقول ايه, كل اب بيشوف الي يقدر يحمي بيه بنته من وجهة نظره وبيتصرف على اساسه, وبعدين اخوكي مشتاكاش, انتي مالك بقى متنرفزة ليه؟.
    منى: مش متنرفزة ولا زفت.
    ميرنا: ابدا .
    منى: اووووف, بصراحة بقى, انا متضايقة من حاجة تانية, وهموت واقول لحد اصلا, ومش عارفة اكلم سارة من ساعة ما قرينا فتحتها , حاسة اننا بعدنا عن بعض شوية.
    ميرنا: وانا مثلا خيال مآتة؟ , مش عايزة تقوليلي, منفعش؟؟.
    منى: لا يا ميرو والله, بس انا كنت محتاجة حد يضربني قلمين يفوقني, وسارة الي بتعمل كده دايما.
    ميرنا: فيه ايه؟.
    منى: احمد بيكلمني.
    ميرنا: يخرب بيـــــتك.
    منى: والله مابنتكلم نعمل حاجة, احنا بس , يعني هو بس ساعات بيتصل كدة يسألني في حاجات في حياته, يعني هو بيحب واحدة بتشتغل معاه, وعايز يخطبها وكده, وبيحكيلي, مبنعملش اكتر من كده, مجدر تبادل اخبار بس.
    ميرنا: الله يحرقك يا شيخة, انتي بتستهبلي يا بت انتي,انتي عايزة وائل يسيبك بجد بقى, بتتلكي,انتي بتتغابي يا مجنونة انتي؟.
    منى: والله ما بينا حاجة ولا هو عايز حاجة. احنا بس بندردش عادي يعني.
    ميرنا: انتي عارفة لو وائل عرف ايه الي هيحصل؟؟؟.
    منى: هيسيبني.
    ميرنا: انتي مبتحبيهوش؟, عايزاه يسيبك؟.
    منى: لا والله بحبه, ومش عايزاه يسيبني خالص.
    ميرنا: امال بتعملي كل حاجة ممكن تخليه يسيبك ليه؟.
    منى: معرفش؟, انا كنت بحاول امنع نفسي كتير مردش عليه , بس مبقدرش.
    ميرنا: انتي مبتحرميش بقى.
    منى: بس والله في الاخر قلتله منتكلمش تاني, ومتكلمنيش تاني وهو سمع الكلام, بس كنت محتاجة احكي لحد.
    ميرنا: اوعي يا منى, اوعي تضيعي وائل منك بغبائك الي على طول شغال دا.
    منى: منا قلتله خلاص بقى وخلصنا.
    ميرنا: خلصت روحك يا غبية, انا مش عارفة انتي مخك دا فيه ايه؟, بطيخ؟؟.
    منى: شفتي, شفتي, عشان كده انا مبحكيلكيش, بتعدي تشتميني وبس, مبتفيدينيش بحاجة.
    ميرنا: عشان انتي عايزة كسر دماغك, مش عايزة حد يفيدك.
    منى: منا خلاص, ان شاء الله عمري ما هرد عليه تاني.
    *******************
    منى: يا احمد انا مش قلتلك متكلمنيش تاني؟.
    احمد: والله انا كنت موافق, بس الخبر دا ميستحملش تأجيل.
    منى: خير؟؟.
    احمد: انا بشوف سفرية.
    منى: بجد؟, فين؟.
    احمد: الكويت ان شاء الله, مريم الي جابتهالي.
    منى: بجد , طيب مبروك.
    احمد: ادعيلي يا موني ربنا يوفقني.
    منى: حاضر طبعا, ربنا يكرمك, بس ازاي هتسافر قبل ما تخلص الكلية؟.
    احمد: اه صحيح, تصدقي انا ما استفسرتش في الموضوع دا.
    منى: طيب, اسأل كويس قبل ما تعشم نفسك.
    احمد: صح انتي عندك حق.
    منى: مشي يا احمد, يلا بقى سلام, وكفاية زي ما اتفقنا.
    احمد: ماشي ياموني, انا كنت فرحان بس وكنت عايز اقلك.
    منى: ماشي يا احمد, يلا سلام.
    احمد: سلام.
    *****************
    قال احمد لمريم في قلق وهما يشربان القهوة في الكافيتريا.
    احمد: طيب انا لسه اصلا مش معايا شهادة, يعني هعمل ايه لو طلبوني دلوقتي؟.
    مريم: متخافش مش هيطلبو دلوقتي هي لسه الشركة جديدة, ومش هيبدأو الا على شهر تسعة الجاي كده, تكون انت نجحت وطلعت شهادتك وجهزت ورقك كله بإذن الله.
    احمد: لا ان شاء الله, اكيد نجاح السنة دي, دانا ممكن ابويا يروح فيها لو منجحتش.
    مريم: دانتا المفروض تعمل فرح لما تتخرج من الكلية, محدش قعد في كليات قد مانت قعدت بتهيألي.
    نظر اليها احمد مستغربا ,وقال.
    احمد: انتي ليه بتعملي معايا كده؟, ليه طيبة معايا بالشكل دا؟.
    مريم: عشان انت محتاج حد يقف جمبك, مع انك متستاهلش, بس انت لما قلت قدامي انك نفسك تسافر, مع اني مش مع الموضوع دا, اول ما انكل فتحي اتكلم على موضوع الشركة, جيت انت على بالي على طول,وقلت اما اساعده.
    احمد: انتي طيبة اوي.
    مريم: دي مش طيبة, دي خدمة, واكيد مسيرك تردهالي في يوم من الايام.
    أ* تفتكر قلبها بدأ يحن عليا شوية؟
    ايوة ياعم محدش قدك, مريم بجلالة قدرها بتدورلك على سفرية, تبقي خلاص وصلت, شوف نفسك بقى
    طيب هي بتدورلي ليه؟
    عشان تروح وتشتغل, وتكون نفسك, وتبقى مناسب
    تفتكر؟؟؟؟
    وليه لأ, كل حاجة بتقول ان البنت معجبة بيك, بتهذر معاك, وتكلمك في التليفون تعملك خدمات, عايز ايه اكتر من كده؟, دي مريم يابني الي مبتديش فرصة لحد ينطق معاها, وانت بتتعامل معاملة خاصة, يبقى ايه بقى؟
    يبقى هتحبني
    يبقى هتحبك
    *******************
    جلستا منى وميرنا بجانب سارة وهي تتفحص فساتين الخطوبة في الكتالوج امامها.
    منى: دا حلو اوي يا ساسو.
    سارة: بس لونه غبي , هيخليني سمرا.
    ميرنا : يابنتي سمرا مين يا حبيبتي, انتي هتبقي مدهونة تلات طبقات فاونديشن.
    سارة: لا برضة, شكله مش مريحني.
    قامت منى من جانبها وهي تقول.
    منى: اوووف, انتي زهقتينا اصلا, مترددة على طول, انا هقوم اتفرج في الكتالوجات الي هناك دي, ولو لقيتي حاجة ابقي اندهيلي.
    وقامت وجلست على اريكة بعيدة تتفحص الكتالوجات الاخرى, فقامت ميرنا تجلس بجانبها , وتلتقط كاتالوج اخر, ثم مالت عليها وهمست.
    ميرنا: عملتي ايه؟.
    منى: في ايه؟.
    ميرنا: متتغابيش عليا, انا مش خطيبك.
    منى: اه, قصدك في حكاية احمد؟.
    ميرنا: ايوة يا فالحة.
    منى: مفيش, كلمني تاني, رديت بقى عشان اوقفه عند حده, قلتله متكلمنيش تاني, قالي بس انا من فرحتي كلمتك, اصله لقى فرصة يسافر.
    ميرنا: احسن ,اهو يغور ويحل عننا بقى.
    منى: منا قلتله مبروك وكده, بس متتكلمش تاني زي مااتفقنا.
    ميرنا: شاطرة.
    جاءت سارة لتجلس بجانبهما لتريهما الفستان الذي اختارته.
    منى: الله دا جميل اوي.
    ميرنا: بس شغله كتير, تفتكرو هيخلص على الوقت؟.
    مرت امامهما في هذه اللحظة المرأة التي تصنع الفساتين, فنادتها منى.
    منى: مدام سهام, هو الفستان يلحق يخلص في خلال قد ايه كده؟.
    سهام: انتو عايزنه امتى؟.
    سارة: في نص شهر تلاتة كدة.
    سهام: مممم, ان شاء الله هيجهز.
    ميرنا: بجد يا مدام سهام؟.
    سهام: انا كنت اخرت عليكي فستان خطوبتك ياميرنا؟, عيب عليكي, ان شاء الله هيجهز في معاده, المهم استقريتو على فستان؟.
    سارة: اهو دا.
    سهام: ماشي , تعالي بقى اخد مقاساتك, انا مكنتش عارفة انك متعبة كده, ساعتين على ما قررتي انهي فستان.
    فضحكت سارة وهي تتبعها بعيدا عن ميرنا ومنى.
    ميرنا: انتي هتقولي لوائل على ان احمد كان بيكلمك.
    منى: يا نهار اسود, دا كان يقتلني.
    ميرنا: ولو عرف من برة هيقتلك برضة.
    منى: وايه الي هيعرفه من برة؟.
    ميرنا: حظك الي زي الزفت الي كل مرة بيفضحك دا.
    منى: لا يا ستي, اخاف من رد فعله المرة دي.
    ميرنا: ولما انتي خوافة كده بتغلطي ليه من الاول.
    منى: خلاص بقى يا ميرو,الي حصل, هتعدي تزليني عشان قلتلك يعني.
    ميرنا: انا بقلك تعمل احتياطك عشان لو حصل اي حاجة زي المرة الي فاتت.
    منى: حاضر ان شاء الله.
    م*لا طبعا مينفعش اقله, طب اول مرة وقلتله وربنا ستر وعدا الموضوع, المرة دي ممكن ايه يحصل بقي, لا طبعا مضمنش, وهقولهاله ازاي اصلا, اقله يا وائل انا كنت بكلم احمد , وجاية اعترف بنفسي؟؟, طيب افرض انه سابني بجد المرة دي؟,لاااااااا, مينفعش طبعا اقله, ميرنا دي هبلة اصلا, دنا لو قلتله يبقي بقوله سيبني بنفسي, طبعا مش هقوله
    avatar
    قلبى يتمنى الثبات
    Admin

    المساهمات : 210
    تاريخ التسجيل : 09/07/2009
    العمر : 22
    الموقع : فى بيتى

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  قلبى يتمنى الثبات في الأحد سبتمبر 27, 2009 11:29 am

    كدا انا نزلت ست حلقات يا بنات وفاضل بالظبط 15 حلقه والقصه تنتهى


    وانا هنزل بكره سته تانين والباقى هنزله فى بعد بكره والاخيره وقبل الاخيره فى يوم لوحده بعد بعد بكره وكدا القصه تنتهى ان شاء الله


    بالله عليكى قولوا توقعتكوا وعلى فكره مجرى القصه هيتغير خالص فى الكام حلقه دوول


    يلا مستنيه رددكوا وكل سنه وانتوا طيبيين يا حلوووين
    avatar
    عاشقة HAMSA TEAM

    المساهمات : 134
    تاريخ التسجيل : 12/07/2009
    العمر : 22
    الموقع : قدام الكمبيوتر

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  عاشقة HAMSA TEAM في الإثنين سبتمبر 28, 2009 4:38 am

    وانتى طيبة يا نادو
    انتو عارفين انا فرحانة وفى نفس الوقت زعلانة
    فرحانة لاحمد ولانه هيبعد عن منى وفرحانة لسارة ومؤمن
    وزعلانة عشان منى غبية
    مفيش حاجة اسمها ترد تقوله ميكلمهاش المفروض متردش
    avatar
    the black flower

    المساهمات : 23
    تاريخ التسجيل : 05/09/2009

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  the black flower في الإثنين سبتمبر 28, 2009 12:14 pm

    اولا المفروض تشكونى
    عشان انا رديت على القصه
    علشان اصلان انا مردش على حاجه غير
    القصه طبعان وتبوسى اديا
    هى هى هى هى هى هى هىىىىىىىىىىىىىىى
    كيفايه علكى اوى الكلمتن دول
    sunny flower Very Happy Laughing Razz Wink Surprised Cool cheers tongue tongue tongue tongue tongue tongue tongue
    avatar
    moon adorer

    المساهمات : 90
    تاريخ التسجيل : 15/08/2009
    العمر : 27

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  moon adorer في الإثنين سبتمبر 28, 2009 2:31 pm

    انا كمان حسه بغباء منى .....

    هتضيع وائل منها
    مش فاهمه ليه .. بتضحك على نفسها وبتتلكك
    وكمان احمد الغبي ده بيلعب بيها يعني ايه اصحاب ..
    وقال ايه ربنا عارف اللي بينا
    اساسا غلط انهم يتكلمو ع الموبايل
    ومفيش حاجه اسمها اصحاب
    مفيش صحوبيه بين ولد وبنت
    بصو من الاخر انا لو شفت منى هضربها القلمين اللي كانت عاوزاهم عشان افوقها
    ولو شفت احمد هقتله عشان اريح البشر منه والبنات من لعبه
    avatar
    عاشقة HAMSA TEAM

    المساهمات : 134
    تاريخ التسجيل : 12/07/2009
    العمر : 22
    الموقع : قدام الكمبيوتر

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  عاشقة HAMSA TEAM في الثلاثاء سبتمبر 29, 2009 2:10 pm

    نادياااااااااااااااااااااااااا
    حرام منزلتيش القصة ليه يا تحفة فنية يا منحطة جمب التلاجة
    اشتم اقول ايه تانى حرام عليكى انا بغلي من جوايا دلوقتى
    ربنا يهديكى يا شيخة ومتعديش تعشمينا كدة كتير
    انتو عارفين انا فعلا متشوقة للى هيحصل بس مش عايزة القصة تخلص
    لانها بقت عادة عندى ان كل يوم افتح المنتدى اقرا القصة
    عشان كدة يا نادية بلاش تنزلى حلقات كتيرة مرة واحدة
    avatar
    قلبى يتمنى الثبات
    Admin

    المساهمات : 210
    تاريخ التسجيل : 09/07/2009
    العمر : 22
    الموقع : فى بيتى

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  قلبى يتمنى الثبات في الثلاثاء سبتمبر 29, 2009 3:12 pm

    الحلقه 98



    اعتدل وائل في جلسته وهو يضع "اللاب توب" على ساقه في بيت منى, ويوصل به كاميرا.
    وائل: بس الفلاشة دي متفيرسة يا منى, انتي مبهدلاها كده ليه؟.
    منى: اصلي كنت اديتها لميرنا تجيبلي عليها بقيت الصور بتاعة خطوبتنا الي عندها, ومن ساعتها مشغلتهاش, هي معملتلهاش اسكان باين.
    وائل: استني بقي مش هنزل حاجة عليها الا لما اعملها اسكان الاول.
    منى: طب استني اجيبلك موبايلي كمان عشان تنزلي الصور الي عليه, انا مصورتش كتير في الخطوبة, كنت ملبوخة مع سارة, عاملة فيها ام العروسة.
    وائل: منا استغربتك برضه, هي مش عندها اخوات بنات, ليه كنتي انتي الي واقفة معاها على طول؟.
    منى: اخواتها متجوزين وقاعدين جمب اجوازهم, وبعدين هي في يوم خطوبتي مسابتنيش, دا اقل واجب اعملهولها.
    وائل: ماشي ربنا يخليكي للشعب يا ستي, ادخلي بقى هاتي الموبايل والريدر.
    منى: حاضر.
    احضرت الهاتف واعطته اياه.
    وائل: دانتي موبايلك كمان متفيرس, انتي هتبوظيلي اللاب النهاردة.
    منى: كل دا عشان صور سارة ومؤمن, لا يا سيدي انا ماليش دعوة.
    وائل: يلا هعمله اسكان دا كمان , لما نشوف اخرتها.
    وبينما هي تناوله اياه ,رن الهاتف في يده, فنظر للرقم الظاهر امامه على الشاشة, وقال في اندهاش.
    وائل: رقم غريب.
    فامسكت منى الهاتف من يده في توتر .
    منى: وريني كده.
    وتعرفت على رقم هاتف احمد, وارتعشت, ما الذي يجعله يتصل في هذا الوقت؟, ثم ما الذي يجعله يتصل بها اصلا؟, الم ينهيا الامر؟؟؟.
    وائل: ردي.
    منى: آآ...لا...دي نمرة كده, نمرة مروة باين , كانت عندي ومسحتها, لتكون هي, مش عايز افتح عليها.
    وائل: يا بنتي دي حد بيتصل, يمكن عايزاكي في حاجة.
    منى: لا ,لا مش هرد, هي اكيد مروة, هي بترن كده للاخر, وبعدين كمل انت نقل الصور على الفلاشة, انا هروح اشحن الموبايل دا شوية, عشان مبقاش فيه الا شرطة, وهجيبلك الميموري تنقل الي عليها.
    وقامت في سرعة, بينما صمت الهاتف لحظة, ثم عاد الرنين وهي تسرع لغرفتها, فسارعت باغلاق صوت الهاتف, واغلقت باب حجرتها عليها.
    احمد: هاي يا موني.
    منى: احمد , كنت هتوديني في داهية حالا, الموبايل كان في ايد وائل.
    احمد: انا اسف , مكانش قصدي طبعا, وايه الي حصل؟.
    منى: اخدته وجريت على جوة, ينفع كده؟, كنت عايز ايه؟.
    احمد: مفيش يا منى , كنت عايز اسأل عليكي.
    منى: احنا مش قلنا خلاص مش هتكلمني تاني, انت مصمم توقعني في مشكلة.
    احمد: ابدا والله, انا كنت بس بسأل اصل انا سمعت ان سارة اتخطبت ,انتو بجد عملتو الخطوبة خلاص؟.
    منى: ايوة يا احمد, ويلا بقي سلام , عشان وائل ميشكش.
    احمد: ماشي حاضر, سلام, سلام.
    أ*ايه البت الهبلة دي؟
    خرجت منى لوائل بعد ان هدأت قليلا, وفي يدها الهاتف, وقد نسيت انها قالت له انها ستشحنه, فنظر وائل للهاتف متسائلا.
    وائل: مشحنتيش الموبايل ليه؟.
    نظرت منى الي الهاتف وتذكرت.
    منى: اه, ...آآآ...اصل لقيت ماما حاطة موبايلها في الشاحن, قلت لما تخلص بقى.
    نظر اليها في شك, لقد سمع الهاتف وهو يرن في المرة الثانية, ان منى تتصرف بريبة, وتأكد انها تخفي شيئا ما.
    وائل: طيب هاتي الموبايل, هنزل كل صور الخطوبة الاول على اللاب, وبعديها ابقي انقلهم كلهم على بعض على الفلاشة.
    اعطته منى الجهاز في توتر, فلمح هو في مكان الشحن بالشاشة ان البطارية مشحونة, وتأكد ان منى كانت تكذب, فقال لها في رفق.
    وائل: منى, فين القهوة يا حبيبتي؟, انا هنام منك وانا قاعد, مش قلتي هتعمليلي واحدة, نسيتي؟.
    منى: اه صحيح, معلش, انا دماغي مش فيا خالص اليومين دول.
    وائل: الي واخد عقلك.
    منى: انت طبعا يا حبيبي.
    وائل: ماشي يا فشارة, انا بشربها مظبوط.
    منى: طيب منا عارفة.
    وائل: متتأخريش بقى لتطلعي تلاقيني نايم, انا نازل لف من الصبح, ومش نايم من امبارح.
    منى: حاضر, حاضر.
    قامت منى في سرعة, وشعرت بالراحة, انها ابتعدت عنه قليلا, كي تتمالك نفسها وتشعر بالهدوء مرة اخرى, بعد التوتر الذي اصابها باتصال احمد, بينما بمجرد ما خرجت منى من الصالون, امسك هاتفها, وبحث في المكالمات المفقودة عن رقم الهاتف الذي اتصل منذ قليل, ونظر اليه قليلا, ثم طرأ برأسه ان ينظر الي المكالمات المستلمة فوجد نفس الرقم في القائمة, بتواريخ واوقات مختلفة, اخرها منذ لحظات, وشعر بالغضب, انها لم تكذب مرة واحد, فقام بنقل رقم الهاتف على هاتفه, وقرر ان يكتشف لمن هذا الرقم الذي اخفته عنه منى, وكذبت بخصوصه.
    *******************
    بعد تقديم سيرته الذاتية لمريم, شرع احمد في ترتيب اوراقه, وتحضير اهله نفسيا لاحتمال سفره, ولكن ظل شيطانه يدفعه ناحية مريم, لقد اندهش من تغيرها المفاجيء نحوه, وقرر مصارحتها بشكوكه,بل وربما الاعتراف لها باعجابه بها.
    مريم: واقف كده ليه يااحمد؟,انت مش عندك شغل؟.
    احمد: ثواني يا مريم هخلص السيجارة وهدخل حالا.
    مريم: البريك خالص بقاله خمس دقايق, اطفي السيجارة واتفضل على مكتبك.
    احمد: فيه ايه يا مريم , ما قلتلك ثواني.
    مريم: احمد لو سمحت, الشغل شغل, احنا صحيح بنهزر ونضحك, لكن لو قصرت في شغلك انا لسه مديرتك برضة, خد بالك.
    احتقن وجة احمد, واطفأ السيجارة بعصبية.
    احمد: انا هروح اهه, بس انا مش فاهم انتي بتكلميني كده ليه؟.
    مريم: انت الظاهر انك اتدلعت شوية فبدأت تهمل في شغلك,ومش عشان طمنتك انك في الامان من اللجنة الي بتفصل الموظفين يبقى خلاص, حافظ على شغلك يا احمد, انت مش احسن من اي حد هنا.
    وانصرفت في صرامة , بينما تعجب هو بغضب, مابالها تتصرف معه بهذا الشكل؟.
    أ*الله؟؟, دي مالها دي بقى ان شاء الله؟, يوم كويسة ويوم لا, ايه شغل الجنان دا؟, دنا كنت لسه بقول مالها حلوة معايا بقالها مدة
    سمع صوت هاتفه يرن في جيبه , فنظر الي رقم الهاتف المتصل, ولم يتعرفه.
    احمد: الو.
    لم يسمع ردا من الجانب الاخر , فانتظر لحظات ثم قال بحدة.
    احمد: الو.
    رد الصوت :"امام؟؟؟."
    احمد : ايوة انا.
    سمع بعدها صوت اغلاق الخط في وجهه.
    احمد: ايه الغباء دا؟, هو انا ناقص.
    واغلق الهاتف في سخط, وذهب مسرعا الى مكتبه.
    **********************
    تسمر وائل امام هاتفه عاقدا حاجبيه, لقد انتظر فترة قبل ان يقرر ان يتصل برقم الهاتف الذي وجده على هاتف منى, لعلها تخبره من نفسها مثلما فعلت في المرة السابقة ولكنها لم تفعل, وتضاخمت شكوكه , واتجهت كلها بدون تردد الى احمد امام, انه هو لاريب, حتى مل انتظار اعترافها, فاتصل به وتأكد انه هو , شعر بالغضب والحزن يملآن كيانه, لماذا فعلت به منى هذا؟, لقد ظن انها تحبه حقا, واخذ يفكر طويلا واخذ التفكير منه مأخذه قبل ان يتصل بمنى.
    منى: ايه يا لولو انت فين من الصبح, انا بتصل بيك مبتردش.
    وئل: بجد؟.
    منى: ايوة, انت مكنتش سامع الموبايل ولا ايه؟.
    وائل: ممكن.
    منى:.......انت فيه ايه؟, مالك؟, فيه حاجة؟.
    وائل: انا عايز اشوفك يا منى ضروري.
    منى: .....انت مش جاي البيت يوم الخميس؟.
    وائل: لا, قبل الخميس, عايز اشوفك برة, مش عايز اشوفك في البيت.
    منى: طيب يا حبيبي بس قولي فيه ايه.
    وائل: مفيش يا منى, اعدي عليكي بكرة بعد الامتحان نعد في اي حتة.
    منى: بس انا كنت رايحة مع ميرنا نذاكر في بيتها بعد الامتحان.
    وائل: بس انا لازم اشوفك بكرة, الموضوع مينفعلوش تأخير يا منى.
    منى: انت كده قلقتني, حصل حاجة ؟, فهمني بس فيه ايه؟.
    وائل: هتفهمي لما اشوفك, روحي الامتحان بكرة وانا هفوت عليكي بعده ان شاء الله, ذاكري انتي بس متشغليش دماغك.
    منى: طيب يا حبيبي انت زعلان من ايه كده؟, فيه حاجة حصلتلك في الشغل؟.
    وائل: بكرة نتكلم يا منى.
    منى: طيب وايه الي يمنع نتكلم دلوقتي؟.
    وائل: اصل انا جاي النهاردة تعبان وشكلي داخل على دور برد, فأخدت دوا ومنيمني ع الاخر, فانا هدخل انام دلوقتي ونكمل كلامنا بكرة.
    منى:...... ماشي يا لولو, تصبح على خير يا حبيبي.
    وائل: وانتي من اهله.
    واغلق الخط في سرعة.
    م* ماله وائل؟, صوته متغير خالص, ايه الي حصل؟, يكون عرف حاجة؟
    دا حتى مقالش بحبك قبل ما يقفل
    انا مش مطمنة
    بس هيكون عرف منين يعني؟
    معرفش
    لاااا ,دا اكيد موضوع تاني , انتي عارفة وائل يحب المفاجآت كده
    مانا خايفة من المفاجآت بتاعته دي تودينا في داهية
    لا ان شاء الله خير ومفيش حاجة
    يارب استر, انا بخاف من ايام الامتحانات دي , دايما المصايب كلها تحصل فيها
    avatar
    قلبى يتمنى الثبات
    Admin

    المساهمات : 210
    تاريخ التسجيل : 09/07/2009
    العمر : 22
    الموقع : فى بيتى

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  قلبى يتمنى الثبات في الثلاثاء سبتمبر 29, 2009 3:15 pm

    الحلقه99


    خرج احمد من بيته غاضبا , واشعل سيجارة في عصبية ونفثها في غضب, لقد تشاجر مع والده منذ قليل , لانه اخبره برغبته في خطبة مريم, وثار اباه بشدة, وعنفه لانه غير مستعد ان يخطب بعد لانه لازال في الكلية ,حتى لو نجح, مالذي يؤهله لخطبة فتاة مثل مريم, اغنى من عائلته كلها, ثم انه يجب ان يعتمد على نفسه قبل ان يفكر في الدخول في مشروع زواج, وهو غير قادر على تكاليفه.
    أ* دانت ابوك دا خنيق خنقة ياراجل , انا مش عارف انت مستحمله ازاي
    انا مش ناقصك انت كمان
    يعني ايه مينفعش تخطب دلوقتي؟, انت مش بتشتغل وهو هيساعدك, واخيرا هتنجح وهتريحه, وهتسافر اهه, ماله بقى؟,ودي خطوبة بس يعني, وبعدين هو مش المفروض يساعدك؟, هو مش ابوك؟
    سيبك منه, حتى لو مرضيش هخلي ماما تساعدني
    مامتك ماشي ممكن تساعدك في الخطوبة, باباك بقى هيوافق يروح يخطبها ازاي اصلا,هو مش قالك مش ههزأ نفسي مع صاحبي
    اهلي انا عارفهم, هقنعهم وهعد ازن عليهم لغاية ما يعملولي الي انا عايزه, المشكلة دلوقتي حاجة تانية خالص , مريم نفسها , انا عايز اعرفها بقى, عشان تكون مظبطاهم في بيتها كمان
    انت متأكد من مريم اصلا؟
    يعني ايه؟, انت مش قلتلي انها اكيد معجبة بيا, امال ايه الي يخليها تشوفلي سفرية؟
    بس انتو عمركو ماتكلمتو في حاجة, انتو لازم تتكلمو اصلا على الموضوع مرة على الاقل
    يعني ايه؟, اكلمها؟, ودي هفاتحها ازاي اصلا؟
    انت هتغلب يا ايمو , اتصل بيها او كلمها في الشغل, اتصرف
    اتصرف؟؟, ....اوفف , طيب هبقى اكلمها النهاردة في الشغل وربنا يستر بقى
    *******************
    ركبت منى سيارة وائل في قلق, انها اول مرة تذهب معه في مكان دون علم اهلها انها ذاهبة معه, بعد ان طلب منها هو ذلك, حاولت ان تمزح معه عدة مرات منذ رأته, ولكن رد فعله كان باردا, وبدأ الشك يتسلل الى قلبها, ما الامر الكبير الذي يؤرقه بهذا الشكل؟.
    منى: احنا هنعد فين؟.
    رد باقتضاب.
    وائل: اي كافيه يا منى.
    منى: حبيبي انت فيك ايه؟, مالك؟.
    وائل: مفيش.
    صمتت بعد رده البارد, واخذت تدعو الله الا يكون الامر بسببها, وارتجفت حين تخيلت انه قد يكون علم بأمر احمد, حتى بعد جلوسهما في الكافيه, ظل وائل صامتا فترة.
    منى: انت هتفضل ساكت كده كتير؟, مش هتقولي مالك؟.
    نظر اليها وائل في برود, ثم قال في لهجة غاضبة متماسكة الي حد ماقال.
    وائل: انا عايز اكلمك بس مش عارف اكلمك ازاي ؟, وانتي قدامي كده وبتخدعيني , وبتقوليلي بحبك ويا حبيبي عادي كأن مفيش حاجة, اذا كنتي انتي مش حاسة انك عملتي حاجة, هحسسك انا بكدة ازاي؟.
    سقط قلب منى في قدميها, انه يعلم.
    منى:...., حاجة ايه يا وائل؟,.... بخدعك ازاي يعني؟؟.
    بدأ غضبه يتصاعد.
    وائل: والغريب انك بترسمي على وشك تعبير البريئة عادي جدا, ومش حاسة بانك عاملة مصيبة, انا لو كنت اتخيل ان اي حد في الدنيا ممكن يكون خاين , عمري ما كنت اتخيل انك انتي ممكن تعملي كده وتمثلي عليا, يعني لما كنت فاكر اني اول واحد في حياتك, وبعدها اكتشفت ان كان ليكي قبلي تجربة وسامحتك, كانت غلطتي مثلا اني وثقت فيكي وافتكرت ان ممكن تصونيني وتحافظي عليا؟, بس انتي طلعتي مش اهل للثقة اصلا, انتي خنتي ثقتي فيكي, وخنتي نفسك واهلك وكل حاجة, يعني ايه لما اقلك اي حاجة ليها علاقة بالماضي تنسيها , وتقوليلي موافقة, ارجع الاقيكي بتكلمي احمد امام تاني؟, ومن ورايا بتكلميه بالساعات على التليفون وبقالك كتير بتضربيني في ضهري وانا نايم على وداني, هو انا مش راجل يا منى؟, ولا انا واحد ماشية معاه مثلا مش خطيبك؟.
    تدفقت الدموع من عيني منى من كلامه, وشعرت بالخوف والذعر يملآنها , وشعرت بالذنب الشديد.
    منى: ...لا... يا وائل ابد ا,...مفيش حاجة,..انت بس مش فاهم,..والله العظيم...
    وائل: اوعي تحلفي , انتي فاكرة اني ممكن اصدقك تاني؟, تبقي بتحلمي, انا اتعلمت الدرس خلاص, على كده بقى كنتي طول الوقت بتضحكي عليا, ولا كنتي بتحبيني ولا حاجة, بقالي سنة خاطب واحدة كدابة.
    انفجرت منى في البكاء.
    منى: لا يا وائل,....متقلش كده,.... والله العظيم ابدا, انا بحبك بجد.
    قاطعها بغضب.
    وائل: اسكتي , بطلي كلام خالص, بتضحكي عليا بقالك اد ايه ؟, فاكراني مغفل ومش هعرف, انك لسه بتكلمي صاحبك القديم, انا غلطتي اني اديتك فرصة تانية, تقومي تستهوني بيا وبرجولتي, انتي بني ادمة خاينة وعمرك ما هتتغيري.
    منى: لا يا وائل , ...بالله عليك ماتقول كده.
    وائل: انتي كنتي عايزة مغفل بس تستعبطيه, واحد مالوش لزمة, تضحكي عليه وبس تقوليله بحبك , واهو كلام وخلاص, تقضية واجب, والصراحة والصدق والحاجات الهايفة دي معادلهاش مكان عندك, انا مش عارف انتي ازاي قدرتي تثبتيني انك بريئة بالشكل دا؟, دانتي خلتيني احبك فعلا.
    منى: والله انا بحبك انت بجد, داهو بس كان بيكلمني يقولي احنا اصحاب, ويحكيلي على البنت الي بيحبها, وبس والله العظيم ما فيه بينا حاجة.
    وائل: والكلام دا قالهولك في اول ولا تاني ولا عاشر مكالمة يا هانم؟, ولا بتتكلمو بالساعات في ايه اصلا, ولما هو بيحب بنت مبيكلمهاش هي ليه, بيكلم خطيبتي انا ليه؟, مالهاش راجل يحكمها؟.
    سالت الدموع من عيني منى ساخنة على وجنتيها , وكلامه يحرق قلبها.
    منى: والله اصحاب.
    وائل: وهو انا كنت واخدك باصحاب يا منى؟, انا خاطب واحدة مالهاش صحاب صبيان يكلموها نص الليل بالساعات,من ورايا ,ايه الي يخلي ولد كنتي ماشية معاه يا منى يكلمك بالليل وانتي مخطوبة, اصحاب ايه يا منى وزفت ايه؟, مش هو دا الي قالك احنا اصحاب في الاول وبعدها رجع قالك انا عمري ما عاملتك على اننا اصحاب.
    قالت بصوت متألم.
    منى: ....وائل.
    وائل: اسكتي خالص, اذا كنتي انتي بقى مبتتعلميش من غلطاتك , والي تعمليه تقعي فيه تاني, فانا بقى بتعلم, وان كنت سامحتك مرة وكنت قد كلامي وقتها, وقلتلك لو عرفت ان فيه حاجة لسه بتربطك بالماضي يا منى, هيكون تصرفي شكل تاني, فانا قد كلامي دلوقتي, وبقلك اهه يا بنت الناس, انا راجل وقد كلمتي, وانتي مصنتنيش ولا كنتي قد المسؤلية من دلوقتي, فانتي في حالك وانا في حالي.
    قاطعته منى بذعر.
    منى: لا, وائل, لا.
    وائل: اسكتي يا منى عشان انا في قمة غضبي عليكي, وانا مش هقدر استحمل اعيش مع واحدة خانتني, انا فكرت كتير قبل ما اقلك الكلام دا, مع ان الموضوع المفروض مش محتاج تفكير, واحد زائد واحد بيساوي اتنين, وانا عارف نفسي كويس لما كنت قادر اسامحك قلتلك هسامحك, وانا دلوقتي مش قادر اسامحك, ومفتكرش ان فيه حاجة ممكن تغفرلك الي عملتيه, وبالشكل دا عمرنا ما هنقدر نكمل مع بعض.
    صاحت تمنعه.
    منى: يا وائل ,لا.
    وائل: انتي في طريق يا منى وانا في طريق.
    منى: يا وائل انا بحبك.
    وائل: ورغم كده دا ممنعكيش تضحكي عليا, امال لو مكنتيش بتحبيني كنتي عملتي ايه؟, وبعدين انا بحبك يا منى ومانكرتش, بس انتي متنفعيش تكوني مراتي, ومفتكرش هقدر اامنلك تاني.
    منى: انت بتقول ايه؟.
    وائل: دانتي حتى معندكيش مبرر للي عملتيه, يعني لو كنتي جيتي تقوليلي اول مرة كلمك فيها , يعني كنتي تجربي, شوفي رد فعلي هيبقى ايه؟,صارحيني, لما هي حاجة عادية واصحاب زي مابتقولو, لكن انتي فضلتي انك تقرطسيني, بس غلطتي يامنى, مش انا الراجل الي ممكن تقرطسيه.
    منى: انت بتسيبني؟.
    وائل: انتي الي سبتيني وقت ما وافقتي تردي على احمد امام, وترجعي تكلميه تاني من ورايا,مش انا الي سبتك.
    منى: سامحني .
    وائل: مش قادر, صدقيني حاولت,بس انت جبتي اخري.
    وصمت ليسترد انفاسه التي تقطعت بعد ثورته السابقة, ومنى تبكي دون توقف, ثم قال بصوت اهدأ قليلا, وبنبره اخفض.
    وائل: تقدري تقولي عندك في البيت ان انتي الي سبتيني وانتي الي مش عايزاني, انا مش عايز اصدم اخوكي فيكي, قوليلهم اي حاجة, اخترعي, الفي, وانتي ماشاء الله شاطرة في الحوارات, وحاجتك عندك, انا مش عايز منها حاجة, بس انسيني بقى يا منى, وشوفيلك حد تاني, يمكن ربنا يهديكي على اديه, انا مش ندمان على الوقت الي ضاع معاكي ابدا لا, اديني بتعلم, واذا كنت لسه بحبك , فدا ربنا يعيني عليه ويشيله من قلبي, انا بس زعلان عليكي, عشان انا كنت فاكر انك مختلفة عن البنات, بس طلعتي اسوأ منهم كمان, الحمد لله على كل حال, على الله بس تكوني اتعلمتي حاجة من الي حصلك دا.
    واشار الى الجرسون ليدفع الحساب, بينما منى غارقة في دموعها في انهيار.
    وائل: يلا, روحي اغسلي وشك وتعالي, هوديكي بيت ميرنا ,بس اتمنى دي تكون اخر مرة اشوفك فيها يامنى, وربنا يسامحك
    avatar
    قلبى يتمنى الثبات
    Admin

    المساهمات : 210
    تاريخ التسجيل : 09/07/2009
    العمر : 22
    الموقع : فى بيتى

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  قلبى يتمنى الثبات في الثلاثاء سبتمبر 29, 2009 3:18 pm

    الحلقه100


    لم تستطع منى السيطرة على بكائها امام ميرنا, ولم تستطع ميرنا تهدئتها.
    ميرنا: اهدي يامنى, الي انتي فيه دا مش هيحل حاجة.
    قالت من بين دموعها.
    منى: م...مش...قادرة.
    ميرنا: طيب خدي نفس بس , وحاولي تبطلي عياط.
    منى: ه...هعمل.... ايه؟؟....ه...قول...لبابا ايه؟.
    ميرنا: طب اسكتى بس عشان تعرفي تتكلمي.
    منى: مش....قادرة.
    فصمتت ميرنا في انتظار توقف منى عن البكاء,حتى توقفت بعد فترة.
    ميرنا: هو قالك ايه؟.
    منى: قالي انتي في طريق وانا في طريق, و وقالي قوليلهم في البيت ان انتي الي سايباني, ودي اخر مرة اشوفك, مش عايز ...اشوفك....تاني.
    وعادت تبكي بهيستيرية مرة اخرى, فتمتمت ميرنا.
    ميرنا: لا حول ولا قوة الا بالله.
    منى: انا ...استاهل....بس...مكنتش ...فاكرة ....انه هيسيبني.
    ميرنا: ازاي يعني مكانش هيسيبك, ما اي واحد تاني كان هيبقى دا تصرفه برضه, انتي كنتي فاكرة ايه؟.
    منى: هقول لمؤمن ايه؟, هقول ...لماما ايه؟.
    ميرنا: قوليلهم الحقيقة.
    منى: م...مقد...رش.
    ميرنا: طيب فكري في حاجة .
    منى :مش عارفة افكر اصلا, انا بموت من ساعتها, هو فعلا سابني, انا مش مصدقة.
    ميرنا: يامنى انا مش عارفة اواسيكي, عشان هو عنده حق.
    منى: بس ميسبنيش لا, يزعق ويخاصمني ويعمل كل الي هو عايزه , بس هو بيحبني ,يبقى ميسبنيش.
    ميرنا: يامنى انتي فاكراه احمد عشان يعمل كده, وائل راجل وعاقل كمان, وانتي جرحتي كرامته, ومسمعتيش كلامه, كنتي عايزاه يعملك ايه يعني؟.
    منى: معرفش.
    ميرنا: بصي يا منى يا حبيبتي , والله لو ليكو نصيب في بعض هترجعو لبعض ولو بعد ايه؟.
    منى: انا مش عايزاه يسيبني اعمل ايه؟.
    ميرنا: دا مش بايدك يامنى, انتي كان بايدك وقت ما كلمتي احمد من وراه, دلوقتي انتي ضيعتي حقك في ان يكونلك اختيار اصلا في علاقتكو.
    عادت تبكي.
    منى: هقول في البيت ايه؟, وهقول لسارة ايه؟, دي ممكن تقول لمؤمن.
    ميرنا: لا يا منى طبعا, سارة عمرها ما تعمل كده ابدا, انا مش عارفة انتي واخدة جنب منها من ساعة ما اتخطبت لاخوكي.
    منى: هتقول لمؤمن , وهيموتني.
    ميرنا: لا طبعا, المهم, خليكي في مشكلتك انتي دلوقتي, بصي ,اصبري الاول على وائل لغاية ما تتأكدي ان دا قراره الاخير, وفي نفس الوقت تفكري في حاجة هتقوليها لاهلك, احتياطي لو مرجعش في كلامه, وتصلي استخارة برضه, والي ربنا هيعمله هو الي هيكون يامنى, ويا حبيبة قلبي الحاجات دي نصيب.
    استمرت منى تبكي بلا انقطاع.
    ميرنا: ياربي كان لزمته ايه وقت الامتحانات دا دلوقتي؟, انتي متفكريش دلوقتي, انتي تذاكري وتركزي محدش هينفعك لو سقطتي, يا منى خليكي معايا , بصيلي, احنا لازم نذاكر عندنا امتحانات ,وربنا يستر بقى.
    لم ترفع منى عينيها انما استمرت تبكي , وهي ترتعش.
    *******************
    مريم: عايزني وموضوع مهم, وزن زن من الصبح,فيه ايه؟, خير؟.
    احمد: انتي مكنتيش عايزة تكلميني ولا ايه؟, بتحلقيلي من اول اليوم.
    مريم: "احلقلك"؟, ايه الكلام دا؟, ايه الي هيخليني "احلقلك"؟.
    احمد: معرفش , بقالك مدة بتشوفيني و تدوري وشك.
    مريم: اكيد مأخدتش بالي, يعني هدور وشي منك ليه؟.
    احمد: معرفش, هو انا مزعلك في حاجة؟.
    مريم: ليه يابني ؟,هو فيه ايه حصل اصلا؟.
    نفث احمد وهو يهز رأسه,وقال بحدة.
    احمد: انتي متغيرة معايا ليه يا مريم؟.
    مريم: ولا متغيرة ولا حاجة.
    نظر اليها في تردد , ثم قال باندفاع.
    احمد: مريم,...بصراحة كدة,...هسألك سؤال وتردي عليا, انتي رأيك فيا ايه؟.
    مريم: من ناحية ايه؟.
    احمد: من كل النواحي, انا كولد رأيك فيا ايه؟.
    مريم: ويهمك رأيي في ايه؟.
    احمد: م الاخر كدة يا مريم, انا لو عريس واتقدمتلك تعملي ايه؟.
    نظرت اليه مريم في دهشة.
    مريم: عريس؟؟؟, معرفش, ليه؟, انت ناوي تخطب ولا ايه؟.
    احمد: مريم, متلفيش وتدوري عليا, ومتحرجنيش اكتر من كدة, انا حاولت اكلمك في الموضوع كذا مرة, واتكسفت ,متقفليش عليا, انا بصراحة كدة, لو جيت اتقدملك فعلا, توافقي ولا لأ ؟, رأيك فيا كعريس ليكي ايه؟.
    مريم: انت بتقول ايه يا احمد؟, انت بتتكلم بجد؟, انت عايز تتقدملي؟.
    احمد: ومالك بتقوليها باستغراب كده ليه ؟, فيها ايه يعني؟.
    مريم: انا عمري ماتخيلت ان ممكن تكون بتفكر في حاجة زي كدة, ليه ؟, انت عمرك حتى ما لمحتلي او كلمتني في حاجة.
    تعجب احمد من ردها.
    احمد: امال احنا الي بينا دا كان ايه؟, انتي كنتي بتعامليني على اساس ايه؟.
    مريم: ايه يا احمد, احنا اصحاب , وانا عمري ما عاملتك على اننا غير اصحاب.
    احمد: جرى ايه يا مريم, مفيش حاجة اسمها اصحاب بين ولد وبنت.
    مريم: لا طبعا فيه, فيه صداقة محترمة وبحدود, انا كنت فاكراك فاهم.
    احمد: لا طبعا, صداقة محترمة دي كنا الي بنضحك بيها على البنات, لكن انتي عارفة كويس ان مفيش حاجة اسمها صداقة فيها ولد وبنت وتليفون , امال انتي كنتي بتتعاملي معايا على اساس ايه؟, كنتي بتكلميني وتهذري معايا في التليفون, وبتشوفيلي سفرية ليه؟, كل دا والي بينا صداقة بس يا مريم؟؟.
    مريم: انت هتتعصب عليا ليه؟, خد بالك من كلامك يا احمد, ووطي صوتك لو سمحت, انا مش واحدة مصاحبها عشان تزعقلي, انا لما كنت بتكلم معاك كويس, دا عشان انا افتكرتك انسان محترم وتستاهل, ولما شفتلك السفرية, كانت خدمة لصديق, بس لو كنت عارفة ان معاملتي الكويسة معاك هتخليك تفتكر ان ما بينا حاجة تانية, مكنتش فكرت اتعامل معاك اصلا, بس انت الظاهر من كتر ما اشتغلت بنات, افتكرت خلاص ان اي بنت عشان بتكلمك حلو تبقى دايبة فيك, انت عايز حد يصححلك افكارك دي يا احمد.
    احمد: يعني ايه؟, يعني انا مش في دماغك خالص؟.
    مريم: انت ازاي اصلا تفكر تحطني في دماغك, وتفتكر اني ممكن اكون بتعامل معاك على اساس اني معجبة بيك, كان المفروض تكون صريح معايا من الاول وانا كنت هاخد بالي من تصرفاتي معاك, يا احمد, انا مش متخيلة انك طول الوقت كنت فاكر اننا مش اصحاب.
    بهت احمد من طريقة كلامها, واستنكارها للامر بشدة وكأنه وصمة عار.
    احمد: انا مش طول الوقت كنت فاكر كده, انا لما لقيتك جبتيلي السفرية, وبقيتي بتساعديني في مستقبلي افتكرت....
    مريم: افتكرت ايه؟, اني بحبك؟, انت مجنون يا احمد؟, هو اي حد يساعدك يبقي عايز منك حاجة, اكبر بقى وخليك عاقل, وفكر صح, انا كنت افتكرتك اتغيرت.
    قال بصوت خفيض يشوبه حزن.
    احمد: وهو انا متغيرتش يا مريم؟, انا جاي اقلك عايز اخطبك, انا عمري ما قلت لبنت حاجة زي كدة,حتى منى لما كنت بحبها مقلتلهاش كده, انا اخترتك انتي عشان اكون معاكي, انا حتى ما حاولتش اعمل معاكي اي حاجة من الي كنت بعملها مع البنات قبلك, كنت بحترمك وبقدرك.
    هدأت مريم قليلا, وخفت نبرة صوتها.
    مريم: ودي حاجة مش وحشة يا احمد, بس افتكر كويس انت فكرت تخطبني ليه؟, لانك لقيت ان ماليش سكة تانية, معرفتش توصلي, قلت تجرب سكة الرسمي, دا لا هو حب ولا اهتمام ولا احترام ولا حاجة, دا حل عشان تحافظ على كرامتك , باعتبار اني اكيد هرفض اني اصاحبك ,يا احمد انا كنت فاكراك فعلا اتغيرت من جواك.
    صمت احمد ووضع وجهه بين كفيه, هاهي للمرة الالف مريم تشعره بأنه لاشيء, وبأنها افضل منه دون ان تتطرق حتى لموضوع فارق المستوى الاجتماعي, وهاهو يتجرع من الكأس الذي اداره على العديد من الفتيات بحجة الصداقة, وكيف كان يتعرف اليهن بهذه الطريقة, او كيف كان يتملص منهن بحجة انهما "مجرد اصدقاء".
    مريم: يا احمد انا مش قصدي ازعلك, انا فعلا كنت مذهولة انك فكرت بالطريقة دي, بس اديك على الاقل فكرت صح, من هنا ورايح, لما تلاقي بنت تحبها وتحترمها, اوعى تضيعها من ايدك, وخلى طريقك الوحيد يبقى طريق الرسمي والصح, عشان تقدر تلاقي الي تقدرك وتحبك بجد, بس انا مش عارفة انت ازاي مسمعتش الخبر, دانا تقريبا هتخطب قريب, ازاي نسيت اقلك على الموضوع دا, هو صديق العيلة من زمان, وكنت مستنية يرجع من برة ويستقر هنا, عشان نرتبط رسمي باذن الله.
    نظر اليه احمد في يأس.
    أ*كمان هتتخطبي انتي كمان!!
    مريم: متزعلنيش منك يا احمد, قوم يلا وفوق كدة,...ومتبصليش كدة, متحسسنيش اني قتلتك يعني, منا عارفة الي فيها, انت لابتاع حب ولا كلام من ده, خليك بس انت ركز في شغلك , ومستقبلك, وان شاء الله ربنا هيكرمك.
    قال بصوت واهن.
    احمد: بتحبيه؟؟.
    ابتسمت مريم, ورفعت حاجبها الايسر.
    مريم: مع انك ميخصكش بس ايوة, بحبه, وانا الي ساعدته انه يسافر ويعمل نفسه, ويرجع احسن من الاول, وعشان كده انا كنت مستنياه, لانه عدى توقعاتي ليه حتى, واختار انه ينجح ويثبتلي انه يستاهل ثقتي فيه واني كان عندي حق اني استناه.
    قال بحزن.
    احمد: هتتخطبيله امتى؟.
    مريم: هو راجع مصر ان شاء الله قريب عشان يستقر هنا على طول بقى, عشان شغلي انا هنا وكده, وبعدين انا مش عايزة اسافر, فأول ما نحدد معاد, متخافش,اكيد هتكون اول واحد يتعزم.
    احمد: ربنا يوفقك.
    مريم: خلاص بقى, شيل وش الدراما دا من وشك, وعادي يا احمد, بكرة ربنا يكرمك انت كمان, وتبقى تعزمني.
    أ*اه ابقى اعزمك, ظريفة اوي حضرتك
    حتى مريم طلعت مظبطة برة
    انت تسكت خالص, انت الي علقتني بيها, وعشمتني وقلتلي اكيد معجبة
    انا مالي, انت هتعلق غلطاتك عليا؟؟
    ولا اعلق ولا اتنيل خلاص, هو الظاهر ان انا الي حظي كدة, كل ما تعجبني واحدة, انا معجبهاش, ما البنات كلهم كدة, اول ما البنت يجيلها عريس , تنسى اوام احمد, كأني كنت حاجة بيسلو بيها وقتهم
    ولا يهمك, بكرة تلاقي احسن منها
    لا احسن منها ولا اقل منها, انا مش عايز منها ولا من غيرها حاجة, كفاية عليا كدة ضربتين في سنة واحدة, منى ومريم, البنات كلها بتتخطب , حاجة تقرف
    avatar
    قلبى يتمنى الثبات
    Admin

    المساهمات : 210
    تاريخ التسجيل : 09/07/2009
    العمر : 22
    الموقع : فى بيتى

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  قلبى يتمنى الثبات في الثلاثاء سبتمبر 29, 2009 3:25 pm

    الحلقه101




    قال مؤمن لمنى بغضب.
    مؤمن: انا كنت عارف انك هتضيعيه, كنت متأكد.
    نظرت اليه منى من بين دموعها, وقالت.
    منى: بالله عليك تسيبني في حالي يا مؤمن, انا مش ناقصة.
    مؤمن: اصل ايه الي يخليكو تسيبو بعض في عز امتحاناتك, انا اعرف ان وائل عاقل , اكيد انتي عملتي مصيبة مخلتوش قادر يستنى حتى.
    حاولت منى مسح شلالات الدموع التي انسابت على وجهها دون جدوى.
    منى: منا قلتلك انا الي مش عايزاه, انا الي سايباه.
    مؤمن: وانا بقى متأكد ان هو الي سايبك.
    منى: انت مع الغريب عليا؟, المفروض انا اختك يا مؤمن.
    مؤمن: ماهو عشان انتي اختي, عارف ان انتي السبب, مانتي لو تنطقي بس تقوليلي عملتي ايه؟.
    هتفت به منى في سخط وهي تبكي.
    منى: ماتروح تسأله.
    مؤمن: منا الي هيجنني انه قالي ان انتي الي مش عايزاه وان هو غلط في حقك, والحاجات دي بتحصل في الافلام بس, لان في الحالات دي حتى لو كان الواحد غلطان, مبيقلش انه غلطان.
    منى: وانا اشعرفني, هو مش صاحبك, وانت بتصدقه, بتصدق كل الناس ماعدا اختك.
    مؤمن: ولما انتي الي سايباه, مالك هتموتي نفسك بقالك اسبوعين ليه, لابتاكلي ولا بتنامي ومبتبطليش عياط, انا عايز اعرف ايه الي حصل بالظبط يا منى.
    صرخت منى.
    منى: يوووووه, انت مبترحمنيش ليه؟, انتو مبتسيبونيش في حالي ليه؟, اخرج برة يا مؤمن انا مش عايزة اشوف حد.
    وانفجرت في بكاء عنيف, ارتج له جسدها كله, بينما اقبل معتز وامها على صوت الصراخ, فرأت الام منى على هذه الحالة بينما مؤمن متسمر امام الباب مندهش من رد فعل منى,فركضت عليها تهدئها, ومعتز يسأله.
    معتز: فيه ايه يا مؤمن؟.
    قال مؤمن مذهولا.
    مؤمن: معرفش, كنا بنتكلم و لقيتها بتصرخ بالشكل دا, انا عمري ما شفتها بتعمل كده.
    صاحت بهما الام.
    الام: روح يا مؤمن هات كباية مية لاختك بسرعة,....اتحرك انت لسه واقف.
    افاق مؤمن من ذهوله وذهب بالفعل ليحضر الماء, بينما حمل معتز منى وارقدها على سريرها في رفق.
    م*يارب اموت, انا مبقتش عايزة اعيش خلاص
    *****************
    سارة: طب والله العظيم ما بتحكيلي حاجة ابدا, انا بقالي كتير معرفش حاجة عن اختك, مش مصدقني ليه؟.
    مؤمن: ازاي يعني , اكيد عرفتك سبب المشكلة.
    سارة: لا, وحتى ميرنا مش راضية تقولي , منى شكلها محلفاها ما تقول.
    مؤمن: منا مش فاهم يعني ايه مش متفاهمين دي الي وائل قالهالي, ومنى كل ما حد يكلمها تتعصب وتعيا, مبقاش حد بيكلمها خلاص, عدينا امتحاناتها بالعافية , وبيعاملوها في البيت كأنها طفلة, خايفين يحصلها حاجة.
    سارة: مانت اخر مرة ضغطت عليها جامد يا مؤمن, بالراحة عليها شوية, يعني لما تتعصب عليها هترجع الي حصل يعني, هو واضح خلاص ان الموضوع مفيهوش رجوع, مش عدا خلاص, وهي ماشية من غير دبلة بقالها تلات اسابيع خلاص يعني, هنعمل ايه بقى, نصيب ربنا كدة.
    مؤمن: انا بس عايز افهم ايه الي حصل, انا متأكد ان وائل مخبي حاجة, الولد بيحبها انا شايف بعيني ,انا مش اهبل.
    سارة: خلاص بقى يا مؤمن, الي ربنا عايزه الي بيحصل, بطل انت حرق في اعصابك واهدا عشان منى كمان تهدا, ربنا يكون في عونها اصلا على الي هي فيه, هو بالساهل كدا يعني انها تفسخ خطوبتها, متبقاش انت والي حصل عليها يامؤمن.
    ****************
    القت منى بهاتفها بعيدا عنها في سخط, للمرة الالف تمنع نفسها من الاتصال بوائل, وفردت اصابعها تتحسس مكان الدبلة في حزن, وشعرت بالغضب منه .
    م* يعني خلاص يا وائل كدة اهون عليك؟ , شهر ومفيش كلمة حتى, امال كنت بتحبني ازاي؟
    وشعرت بألم في قلبها, وبدأت تبكي, ثم هدأت قليلا, وسمعت طرق على باب حجرتها.
    منى: مش عايزة اكل يا ماما.
    سمعت صوت سارة.
    سارة: دي انا يا منى, افتحي الباب.
    مسحت منى عينيها في سرعة , وهي تقوم لتفتح الباب, عانقتها سارة ودخلت في هدوء, فأغلقت منى الباب خلفها في احكام.
    سارة: انتي على طول كدة قافلة على نفسك ولا ايه؟, ماتفتحي يابنتي الباب والشبابيك, خلي نور ربنا يدخل.
    منى: مش عايزة.
    قامت سارة تفتح نوافذ غرفة منى نفسها, وهي تقول.
    سارة: يعني عاجبك الكآبة الي انتي فيها دي مثلا؟, دانتي بقيتي شبة الميتين, عموما انا اتفقت مع ميرنا وهتيجي ناخدك وننزل.
    تذمرت منى في غضب.
    منى: يووووة, وهو انا قلتلك انا عايزة انزل, انا مش طايقة نفسي, ومش عايزة اروح في حتة.
    سارة: مانتي لازم تخرجي من الجو الي انتي معيشة نفسك فيه دا, يا حبيبتي من حقك تحزني, بس الدنيا مبتقفش, دانتي من اول الاجازة منزلتيش من البيت, اهلك قلقانين عليكي, واحنا كمان قلقانين عليكي, هتكوني يعني اول واحدة سابت خطيبها, ماخلاص ,بتعدي وكله بيعيش.
    منى: وانتي بقى مؤمن الي باعتك عشان يعرف الي حصل ؟, ولا ايه بالظبط؟.
    سارة: لا حول ولا قوة الا بالله, انا مش هاخد على كلامك عشان الي انتي فيه دا, ودلوقتي قومي اغسلي وشك, وصلي العصر شكلك لسه مصليتهوش, ويلا شوفي هتلبسي ايه , وانا هخلي ميرنا تيجي من دلوقتي.
    قامت منى متثاقلة.
    منى: انا هقوم اصلي العصر بس, ومش هخرج, متكلميش ميرنا ولا حد.
    *************************
    تأففت منى للمرة العشرة منذ جلوسهم في "الكافيه", فنظرت سارة الي ميرنا, ثم الي منى, وقالت.
    سارة: ماحنا منبقاش عاملين كل دا عشان نخرجك من الي انتي فيه, ونلاقيكي قاعدة كده مكتفه اديكي, وبوزك مترين, وقاعدة تنفخي في وشنا.
    منى: انا قلتلك اصلا مش عايزة انزل.
    قالت ميرنا برفق.
    ميرنا: واحنا عايزين ننزل معاكي يا موني, وبعدين لو القعدة مش عاجباكي , نطلبلك شيشة ولا انت مبتشربيش الا مع رشا عادي بس؟.
    منى: انتي هتهزري انتي كمان يا ميرنا.
    ميرنا: ومهزرش ليه؟, خلاص سبتي وائل, وايه يعني؟, يروح وائل يجي غيره, انتي ناقصة ايد ولا رجل؟, انتي كويسة واتعلمتي من غلطك ومش هيحصل تاني وخلاص, الحمد لله على كل حال, فكي بقى.
    واخذتا سارة وميرنا تحاولان اخراج منى من كآبتها , ونجحتا قليلا, فابتسمت بعض الشيء.
    ميرنا: قومي معايا التواليت.
    منى: ماتروحي لوحدك.
    ميرنا: ايه الغلاسة بتاعتك دي, سارة بتتكلم في التليفون, تعالي معايا انتي.
    منى: اوففف , حاضر.
    ميرنا: انتي هتأفأفيلي, لا يا ستي, خليكي قاعدة, هروح لوحدي.
    وقامت في سرعة واختفت, فقامت منى, وهي تشير لسارة.
    منى: لما اقوم الحقها, لحسن تزعل, هروح معاها وامري لله.
    وبينما هي تتوجه لتلحق ميرنا, سمعت صوتا ينادي عليها, فتوقفت وهي تلتفت في دهشة.
    منى: احمد؟؟.
    اقترب احمد من منى مبتسما, وقال.
    احمد: انا شفتك من بعيد وانتي ماشية, شكيت الاول ان تكون انتي, بس بصيت كويس اتأكدت, ازيك يا منى؟.
    منى: احمد!!.
    منى: انتي مرعوبة كده ليه؟, هو وائل معاكي؟, امشي ولا ايه؟.
    ظلت منى تنظر اليه وعلى وجهها نفس التعبير الجامد, ثم رفعت كفها اليمنى في رفق, فلمح اصبعها خاليا من الدبلة, فاندهش احمد.
    احمد: ايه دا؟, فين الدبلة؟.....,انتووو....؟؟.
    اومأت منى برأسها في بطء,فاقترب منها اكثر, وهو يسأل.
    احمد: من امتى؟.
    منى: من شهر وشوية.
    احمد: والله العظيم؟؟.
    منى: ايوة.
    احمد: ليه كده ايه الي حصل؟.
    ارتفع جانب فمها في سخرية, وقالت.
    منى: النصيب بقى.
    احمد: لا بجد ايه الي حصل؟.
    منى: مفيش, شاف نمرتك على موبايلي وعرف اننا كنا بنتكلم, قالي خلاص بقى.
    احمد: ايه دا؟, هو انا السبب؟.
    قالت بوهن.
    منى: لااا, مش انت, هو انا السبب.
    احمد: ولا يهمك يا موني, انت تستاهلي احسن منه بكتير.
    قالت بسخرية للمرة الثانية.
    منى:...آآه.
    اقترب اكثر وهو يسأل في رفق.
    احمد: وانتي عاملة ايه دلوقتي؟.
    منى : الحمد لله.
    احمد: انتي هنا مع مين؟.
    منى: مع ميرنا وسارة.
    احمد: دنا كنت جاي مع اصحابي في الشغل, وقال ايه مكنتش عايز انزل ,دي صدفة حلوة اوي اني شفتك.
    ابتسمت بالكاد, بدون مشاعر.
    منى: مممم.
    قال بصوت خفيض.
    احمد: انتي خسيتي اوي.
    ردت بسخرية.
    منى: من السعادة الي انا فيها.
    ظهرت ميرنا في هذه اللحظة أثناء خروجها من دورة المياة, في طريقها لطاولتها, فرأت احمد مع منى, فتوقفت امامهما مندهشة قليلا , ثم قالت.
    ميرنا: ازيك يا ايمو؟, عامل ايه؟.
    احمد: ازيك يا ميرنا؟,انا الحمد لله.
    منى: ماشي يا احمد, مع السلامة بقى.
    احمد: ماشي يا منى, سلام, سلام يا ميرنا.
    وابتعد عنهما في هدوء, بينما جذبت ميرنا يد منى.
    ميرنا: ايه دا الي بيحصل؟, فهميني, انتي كنتي عارفة انه جاي؟.
    منى: وهو انا كنت عارفة ان انا جاية اصلا.
    ميرنا: امال ايه الي حصل؟.
    منى: مفيش, شفته صدفة.
    ميرنا: اعوذ بالله , اهو انا مبحبش الصدف بتاعة احمد دي مبيجيش من وراها الخير ابدا.
    منى:ممممم.
    ميرنا: عرف حاجة؟؟.
    منى: اه.
    ميرنا: قالك حاجة؟.
    منى: قالي خسيتي.
    ميرنا: هتقولي لسارة؟.
    منى: اوعي.
    ميرنا: طيب.
    وعادتا حيث تجلس سارة.
    سارة: كل دا؟؟, بقالكو سنة في التواليت.
    ميرنا: معلش يا ساسو.
    سارة: البنت دي مالها راجعة متنحة كدة ليه؟.
    م* انا ناقصة اشوفك يا احمد؟, ياربي انا ايه الي بيحصل فيا دا؟؟
    لكزت ميرنا قدم منى برفق, فأفاقت منى من شرودها,وقالت.
    منى: ابدا, كنت بفكر بس, احنا هنعد هنا كتير؟؟, اصل انا عايزة امشي بقى
    avatar
    قلبى يتمنى الثبات
    Admin

    المساهمات : 210
    تاريخ التسجيل : 09/07/2009
    العمر : 22
    الموقع : فى بيتى

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  قلبى يتمنى الثبات في الثلاثاء سبتمبر 29, 2009 3:28 pm

    الحلقه102


    سارة: انا خايفة على منى اوي.
    ميرنا: يابنتي بكرة ترجع تاني, واحسن من الاول كمان, بس سيبيها تاخد وقتها , هي بس عرفت قيمة وائل لما ضاع منها.
    سارة: بس شكلها بتحبه.
    ميرنا: ياستي, بيحصل اكتر من كده وبتعدي, يعني هتكون اول واحدة تسيب خطيبها.
    سارة: لا يا ميرنا متستهونيش بالموضوع , بعد الشر لو حصلك دا ممكن تعملي ايه؟.
    ميرنا: لأ ,فيه فرق ,انا بحب خالد, منى ملحقتش تحب وائل اوي, دول قربو على السنة بالعافية, ونصها الاولاني كانت لسه بتفكر في احمد والنص التاني كانت بتكلم فيه احمد, يعني حالة تانية خالص ,انتي اديكي اهو اتخطبتي لمؤمن وانتي متعرفيهوش, ممكن عمرك تعملي فيه حاجة زي كده؟.
    سارة: لا طبعا, انتي عارفة يا ميرنا, ان انا بحب مؤمن.
    ميرنا: ايوة طبعا.
    سارة: لا انتي مش فاهمة, انتي عارفة انا بحبه من امتى؟, من ساعة مانتي خلتيني اخد بالي انه بيبصلي.
    ميرنا: نعم؟؟.
    سارة: اه والله, انا كنت الاول بقاوح, وتلاقيني كنت اتعصب عليكو كل ما تقولولي حاجة عنه, وفعلا مكنتش عايزاه يجي يتقدم, لاني كنت خايفة لاكون بيتهيألي, ودا هيخليني اوافق عليه من غير شروط, لاني لما خليتيني اخد بالي , اتشديتلو اوي, ومعرفتش اخليني ماحبوش ,والحمد لله دلوقتي انا مستريحة معاه اوي, وبحبه بجد.
    ميرنا: ياسلام يا ست سارة, ومقلتليش ليه؟.
    سارة: عشان مكنتيش هتفهميني, ازاي يعني هحب واحد ماشفتوش مرتين على بعض, ولا عمري قعدت معاه لوحدي, ولا اتكلمنا, انا نفسي مكنتش مصدقة نفسي, بس سبحان الله , زي الي ما يكون حط في قلبنا الحب الي بينا دا كله في لحظة.
    ميرنا: وهو كمان بيحبك؟.
    سارة: الحمد لله, انا حاسه حبه في كل لحظة, ربنا يخليه ليا.
    ميرنا: طيب كنتي ليه مأخرة الخطوبة؟.
    سارة: بصراحة, كنت خايفة اخسر منى, اديكي شايفة من ساعة ما اتخطبنا انا ومؤمن ووهي متغيرة معايا, بتخاف تقولي على حاجة, كأني هقول لمؤمن, بقت غريبة.
    ميرنا: ربنا يهديها ويطلعها من الي هي فيه, ماهي الي مبتسمعش الكلام, ومبتبطلش تلبيخ.
    *****************
    مسحت منى دموعها وهي مستلقية على سريرها في صمت تحدق في الفراغ, لم تعد تشعر بالسعادة مثلما كانت فيما مضى, وكأن هناك ما ينقصها ويؤرقها, وبالاوقات تمر عليها طويلة, بدون هدف ولا جدوى, وشعرت بيء ينغز قلبها كلما تذكرت وائل وان لم تعد الذكرى طيبة مثلما كانت, بل لم تعد تذكر له سوى كيف تركها دون رأفة بها وبدموعها.
    م* منى, اصحي التليفون بيرن
    ايه دا بجد؟,.......... دي نمرة احمد,اوووووووووووف, عايز مني ايه يا احمد؟
    ردي
    لأه, مينفعش
    انتي خايفة من ايه؟, ما خلاص, الي كنتي خايفة على زعله راح, ومش راجعلك تاني , ردي بقى
    لا , مش كفاية الي جه من تحت راسه
    انتي مكنتش بتعملي حاجة غلط, الي زعل وائل منك, انك كنتي مخبية عليه بس, لكن انتي واحمد اصحاب عادي, ردي عليه يا بنتي
    مش عايزة ارد عليه
    خايفة من ايه؟, لحسن وائل يرجعلك ويزعل لو عرف انك رديتي على احمد؟, متخافيش يا ستي, وائل راح وقال عدولي, وولا عمره هيرجع ,ولو رجع مش لازم يعرف, ردي بقي
    اهو قفل
    بيتصل تاني, ردي عليه متكسفيهوش
    هههف
    منى: ايوة يا احمد.
    احمد: ايوة يا منى, ازيك؟.
    منى: الحمد لله,.......
    احمد: كويسة؟.
    م*ماقلنا الحمد لله
    منى: الحمد لله كويسة.
    احمد: ..........
    منى:............
    احمد: واخبارك ايه؟.
    منى: تمام.
    م*فيه ايه؟, انطق, عايز ايه؟
    احمد: ........
    منى: خير يا احمد فيه حاجة؟.
    احمد: انا...., انا كنت عايز اكلمك من يوم ما شفتك بصراحة, بس مكنتش متأكد هتردي عليا ولا لأ, انتي كان شكلك تعبان اوي, بس......
    منى: فيه ايه يا احمد مالك؟.
    قال احمد بعد تردد فترة, بلهجة متهورة.
    احمد: منى, اتجوزيني يا منى.
    م* ناااااااااعم يا اخويا
    منى:.................
    احمد: انتي سمعتيني يا منى؟, تتجوزيني؟؟؟, انا عايز اتجوزك.
    منى: احمد....., انت اتجننت؟؟.
    احمد: اجننت اني بقلك تتجوزيني, انا اخر مرة كنت اتجننت فيها اني مكنتش عايز اكلم اخوكي.
    منى: احمد افهم, احنا الي بينا خلص من زمان.
    احمد: انا مبقلكيش نرجعه, انا عايز حاجة تانية خالص, منى....., انا عايزك, انا عايز اخطبك, وتكوني مراتي, احنا نعرف بعض بقالنا قد ايه, متفكريش في قلبك, فكري بعقلك, انا تعبت خلاص يامنى وعايز استقر.
    منى: انا مش فاهمة,انت..., انت مش بتحب مريم؟؟.
    احمد: مريم ربنا يكرمها هتتخطب قريب, موضوعنا منفعش, انا مبفكرش فيها, انا بفكر في اني عايز استقر,والبنت الي انا عايز اتجوزها, هيكون فيها ايه, وصفاتها ايه, المواصفات دي فيكي يا منى, واكتر من كده ان احنا اقرب لبعض , يعني, احنا جربنا الارتباط, وجربنا الصحوبية.....
    قاطعته قائلة بسخرية.
    منى: نقوم نجرب الخطوبة.
    احمد: انا مبتريأش يا منى, انا بتكلم جد, متفكريش كنا بنحب بعض ازاي او سبنا بعض ليه, فكري فينا دلوقتي, ارجعيلي يا منى, انا محتاج تكوني جمبي, انتي البني ادمة الوحيدة الي ممكن تفهمني.
    منى: انت مجنون.
    احمد: انا مش مجنون يا منى, مش عشان بكلمك بالعقل ابقى اتجننت, لو كنتي فاكرة ان السنة الي اتخطبتي فيها انا نسيتك فيها تبقي غلطانة, انا بس حبي ليكي هدي شوية, بس انا لسه على كلامي ليكي, احنا كنا صحيح مختلفين, بس دا ميمنعش اننا نفكر في بيت وجواز , حاجة مختلفة خالص عن الي كنا فيه.
    منى: منا فاهمة يعني ايه جواز, انا بقلك انك مجنون, انا لسه سايبة خطيبي.
    احمد: وايه يعني يا منى, هو احنا لسه هنتعرف, داحنا عشرة عمر, انا بقلك فكري وردي عليا, خدي وقتك يا حبيبتي وفكري براحتك.
    هتفت به.
    منى: متقوليش يا حبيبتي.
    احمد: ماشي انا اسف, بس اوعديني , اوعديني تفكري يا منى, سيبي قلبك يدلك, ولا اقلك بلاش قلبك, فكري فيا بعقلك, انا خلاص الحمد لله هتخرج اهه, بس النتيجة تطلع, وهسافر ان شاء الله, واتغيرت يا منى, انا غير احمد الي عرفتيه من 3 سنين, وانتي اكيد حاسة بكدة, وبعدين مش خسارة الذكريات الي مابينا دي كلها تروح كدة,....معلش معلش, انا برجعك لقلبك تاني, سيبك منه, فكري يا منى وابقي ردي عليا, انا مش هزن عليكي اكتر من كدة, ابقي فكري بجد.
    منى: آآ...أحمد.
    احمد: متقوليش حاجة, قبل ما تفكري, والله مانتي قايلة حاجة, منى, ربنا يهديكي وتوصلي لقرار, انا هقفل وهسيبك تفكري براحتك انا مش عايز الخبطلك دماغك, بس والله ما هتندمي, والله انا لسه بحبك.
    صاحت به.
    منى: احمد.
    منى: خلاص خلاص, مش هتكلم تاني, وكمان هقفل اهه, بس بصي, اهدي كده وانتي بتفكري, ومتفكريش في حاجة وحشة بينا, فكري في الخير, وان شاء الله هتوافقي.
    منى:.........
    احمد: خلاص يا منى؟؟.
    منى:.......
    احمد: انتي مبترديش عليا.
    منى:....هههف, خلاص يا احمد ان شاء الله.
    احمد: ماشي يامنى, ماشي وانا هستنى, سلام يا موني, سلامو عليكو.
    واغلق الخط في توتر
    avatar
    قلبى يتمنى الثبات
    Admin

    المساهمات : 210
    تاريخ التسجيل : 09/07/2009
    العمر : 22
    الموقع : فى بيتى

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  قلبى يتمنى الثبات في الثلاثاء سبتمبر 29, 2009 3:30 pm

    عاشقة HAMSA TEAM كتب:وانتى طيبة يا نادو
    انتو عارفين انا فرحانة وفى نفس الوقت زعلانة
    فرحانة لاحمد ولانه هيبعد عن منى وفرحانة لسارة ومؤمن
    وزعلانة عشان منى غبية
    مفيش حاجة اسمها ترد تقوله ميكلمهاش المفروض متردش

    اه منى بتستهبل اووووى مينفعش ترد عليه المفروض متردش او تغير النمره وانا لو مكانها هاكلم وائل بهدوء واقوله احمد بيتصل بيا اعمل ايه لان وائل متفهم اصلا
    avatar
    قلبى يتمنى الثبات
    Admin

    المساهمات : 210
    تاريخ التسجيل : 09/07/2009
    العمر : 22
    الموقع : فى بيتى

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  قلبى يتمنى الثبات في الثلاثاء سبتمبر 29, 2009 3:32 pm

    the black flower كتب:اولا المفروض تشكونى
    عشان انا رديت على القصه
    علشان اصلان انا مردش على حاجه غير
    القصه طبعان وتبوسى اديا
    هى هى هى هى هى هى هىىىىىىىىىىىىىىى
    كيفايه علكى اوى الكلمتن دول
    sunny flower Very Happy Laughing Razz Wink Surprised Cool cheers tongue tongue tongue tongue tongue tongue tongue

    اهلا اهلا فاطمه بحالها عندن لا داكتيييير


    منووووره يا ورده سوود هههههههههه


    avatar
    قلبى يتمنى الثبات
    Admin

    المساهمات : 210
    تاريخ التسجيل : 09/07/2009
    العمر : 22
    الموقع : فى بيتى

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  قلبى يتمنى الثبات في الثلاثاء سبتمبر 29, 2009 3:35 pm

    moon adorer كتب:انا كمان حسه بغباء منى .....

    هتضيع وائل منها


    مش فاهمه ليه .. بتضحك على نفسها وبتتلكك
    وكمان احمد الغبي ده بيلعب بيها يعني ايه اصحاب ..
    وقال ايه ربنا عارف اللي بينا
    اساسا غلط انهم يتكلمو ع الموبايل
    ومفيش حاجه اسمها اصحاب
    مفيش صحوبيه بين ولد وبنت
    بصو من الاخر انا لو شفت منى هضربها القلمين اللي كانت عاوزاهم عشان افوقها
    ولو شفت احمد هقتله عشان اريح البشر منه والبنات من لعبه

    خدينى معاكى وانتى بتقتليه انا كمان عايزه انتقم منه اووى

    ومنى تستاهل اللى يجرلها والله يلا ربنا يهدينا
    avatar
    قلبى يتمنى الثبات
    Admin

    المساهمات : 210
    تاريخ التسجيل : 09/07/2009
    العمر : 22
    الموقع : فى بيتى

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  قلبى يتمنى الثبات في الثلاثاء سبتمبر 29, 2009 3:37 pm

    عاشقة HAMSA TEAM كتب:نادياااااااااااااااااااااااااا
    حرام منزلتيش القصة ليه يا تحفة فنية يا منحطة جمب التلاجة
    اشتم اقول ايه تانى حرام عليكى انا بغلي من جوايا دلوقتى
    ربنا يهديكى يا شيخة ومتعديش تعشمينا كدة كتير
    انتو عارفين انا فعلا متشوقة للى هيحصل بس مش عايزة القصة تخلص
    لانها بقت عادة عندى ان كل يوم افتح المنتدى اقرا القصة
    عشان كدة يا نادية بلاش تنزلى حلقات كتيرة مرة واحدة

    اشتمى اشتم وربنا لما اشوووفك ماااااشى


    ومتخفيش لما القه تخلص هتحبيها اكتررررررررررررر


    وادينى نزلت خمسه اهوه عشان مش تزعلى والقصه مش توحشك

    avatar
    moon adorer

    المساهمات : 90
    تاريخ التسجيل : 15/08/2009
    العمر : 27

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  moon adorer في الأربعاء سبتمبر 30, 2009 5:21 am

    يا جماعه ...............

    هو اللي حصل ده بجد ولا مقلب
    ولا احنا ف الكاميرا الخفيه ولا ايييييييييييييه
    انا مش مصدقه
    هي صحيح منة غلطت
    وغلطت اوي بس لا
    مينفعش بجد ايه ده
    انا حطه نفسي مكانها اوي ..
    ياااااااااه
    انا عاوزه اعيط
    طب انا نفسي اروح اصالحهم على بعض حتى
    avatar
    قلبى يتمنى الثبات
    Admin

    المساهمات : 210
    تاريخ التسجيل : 09/07/2009
    العمر : 22
    الموقع : فى بيتى

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  قلبى يتمنى الثبات في الأربعاء سبتمبر 30, 2009 11:39 am

    moon adorer كتب:يا جماعه ...............

    هو اللي حصل ده بجد ولا مقلب
    ولا احنا ف الكاميرا الخفيه ولا ايييييييييييييه
    انا مش مصدقه
    هي صحيح منة غلطت
    وغلطت اوي بس لا
    مينفعش بجد ايه ده
    انا حطه نفسي مكانها اوي ..
    ياااااااااه
    انا عاوزه اعيط
    طب انا نفسي اروح اصالحهم على بعض حتى

    تصدقى بالله انا كمان نفسى يرجعوا لبعض بس للاسف هو انسان محترم ويستاهل واحده مصحبتش ولا حبت غيرره

    بس كلام وائل صعب اووووى وصعب على منى بالذات

    ربنا يستر بقى
    avatar
    brave_heart

    المساهمات : 146
    تاريخ التسجيل : 12/07/2009
    العمر : 21
    الموقع : قاعدة ع المنتدى

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  brave_heart في الأربعاء سبتمبر 30, 2009 11:40 am

    سيبونى بقى اتكلم و اقول اللى ف نفسى لانى بقاى كتييييييييييييييييييييييييييييييييييييير متكلمتش

    اولا وائل عنده حق ف كل كلمة قالها لمنى..و انا شايفة انه مكانش قاسى عليها بأى شكل م الاشكال
    و شايفة ان منى بجد تستاهل كل الكلام اجارح اللى خدته من وائل..و كان لازم تفوق من الهبل اللى هى فيه ده
    ثانيا..انا كنت عارفة و متأكدة م الاول ان مريم مش بتحب احمد ولا حتى معجبة بيه و لا حاجة زى ما عقله بيقوله..ده بس لانه كان متعود ع اعجاب البنات بيه زى ما هى قالتله ..و كنت عارفة ان كل اللى هى بتعملهوله ده بس اشفاقا عليه مش اكتر و لانها حست فعلا انه ممكن يتغير
    ثالثا.....انا بجد مش مرتاحة لموضوع خطوبة احمد لمنى ده خاااااااااااااااااااااااالص
    و حاسة ان وراه حاجة..حتى لو كان بجد ف انا متأكدة انه مش هيكمل و مش هيحصل على خير و بقولكو من دلوقتى اهو
    لان اللى بيبدأ غلط عمر ما ربنا هيباركلو ف حاجة حتى لو الغلط ده اتصحح عمر ما بركة ربنا هتوصل لحد مابيتعلمش من غلطه
    و الواضح كمان ان الحاج احمد تعب من كتر التنطيط بقى وقرر الاستقرار زى مابيقول
    يللا ربنا يهديهم و يسامحهم بقى
    avatar
    قلبى يتمنى الثبات
    Admin

    المساهمات : 210
    تاريخ التسجيل : 09/07/2009
    العمر : 22
    الموقع : فى بيتى

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  قلبى يتمنى الثبات في الأربعاء سبتمبر 30, 2009 11:44 am

    brave_heart كتب:سيبونى بقى اتكلم و اقول اللى ف نفسى لانى بقاى كتييييييييييييييييييييييييييييييييييييير متكلمتش

    اولا وائل عنده حق ف كل كلمة قالها لمنى..و انا شايفة انه مكانش قاسى عليها بأى شكل م الاشكال
    و شايفة ان منى بجد تستاهل كل الكلام اجارح اللى خدته من وائل..و كان لازم تفوق من الهبل اللى هى فيه ده
    ثانيا..انا كنت عارفة و متأكدة م الاول ان مريم مش بتحب احمد ولا حتى معجبة بيه و لا حاجة زى ما عقله بيقوله..ده بس لانه كان متعود ع اعجاب البنات بيه زى ما هى قالتله ..و كنت عارفة ان كل اللى هى بتعملهوله ده بس اشفاقا عليه مش اكتر و لانها حست فعلا انه ممكن يتغير
    ثالثا.....انا بجد مش مرتاحة لموضوع خطوبة احمد لمنى ده خاااااااااااااااااااااااالص
    و حاسة ان وراه حاجة..حتى لو كان بجد ف انا متأكدة انه مش هيكمل و مش هيحصل على خير و بقولكو من دلوقتى اهو
    لان اللى بيبدأ غلط عمر ما ربنا هيباركلو ف حاجة حتى لو الغلط ده اتصحح عمر ما بركة ربنا هتوصل لحد مابيتعلمش من غلطه
    و الواضح كمان ان الحاج احمد تعب من كتر التنطيط بقى وقرر الاستقرار زى مابيقول
    يللا ربنا يهديهم و يسامحهم بقى

    طلعى ياحبيبتى كل اللى فى نفسك قوولى ههههه

    كلامك كله تمام بس وائل كان قاسى شويه على منى يعنى مهما كان بس كلامه جارح اوووى



    وكلامك صح جددددا فى حته ان اللى بيبدء غلط ربنا مش هيباركله خااااااالص

    ودا هدف القصه
    avatar
    brave_heart

    المساهمات : 146
    تاريخ التسجيل : 12/07/2009
    العمر : 21
    الموقع : قاعدة ع المنتدى

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  brave_heart في الخميس أكتوبر 01, 2009 12:51 am

    لا يا بنات انا مش معاكو ازاي لما يقرروا انهم يمشو صح ربنا ميباركلهمش امال باب التوبه ربنا فتحه ليه ولمييييييييييين !!!!!!!!!!!!!
    avatar
    قلبى يتمنى الثبات
    Admin

    المساهمات : 210
    تاريخ التسجيل : 09/07/2009
    العمر : 22
    الموقع : فى بيتى

    رد: قصه رائعه عن الصحوبيه

    مُساهمة  قلبى يتمنى الثبات في الخميس أكتوبر 01, 2009 8:36 am


    الحلقه 103

    منى: هوافق.
    صاحت بها ميرنا.
    ميرنا: ايه؟؟؟, تبقي اتجننتي, لو عملتيها ولا هعرفك تاني اصلا, انتي هبلة؟؟, احمد تاني؟.
    منى: بس متصرخيش, مؤمن في البيت.
    خفتت ميرنا صوتها وهي تقول بنفس اللهجة المصدومة.
    ميرنا: احمد ايه وزفت ايه تاني؟, انتي عايزة تشليني؟.
    منى: مهو لو فضلتي تكلميني كده, هسكت ومش هحكيلك حاجة تاني.
    ميرنا: امال عايزاني اكلمك ازاي وانتي بتقوليلي هوافق على احمد؟, انتي يا بت اتهبلتي ولا دماغك اتمسحت, انتي نسيتي احمد دا ايه وعمل ايه؟.
    منى: انا مبفكرش في احمد القديم, ومبفكرش بقلبي, انا بفكر بعقلي زي ما قال.
    ميرنا: عقلك دا يبقى جزمة قديمة لو كان قالك انك توافقي.
    منى: قلتلك وطي صوتك,....وبعدين يا ميرنا انا موقفي بقى صعب, يعني انا اتخطبت لوائل وانا معرفوش, يمكن مكنتش فاهماه , يمكن هو دا سبب المشاكل, يعني,... احمد , انا اعرفه من زمان, والي نعرفه احسن من الي منعرفوش.
    ميرنا: انتي ازاي تفكري كده اصلا؟, وبعدين اتقي الله,سبب انك تسيبي وائل مكانش انك مش فاهماه, كان السبب انك لسه بتكلمي احمد امام يا منى , يا منى اعقلي,.... انتي لسه بتحبيه يا بت ولا ايه؟.
    قامت منى تغلق باب غرفتها في قلق بعد ان علا صوت ميرنا للمرة الثالثة, وعادت اليها, فأردفت ميرنا.
    ميرنا: ياريته يسمع ويجي يكسر دماغك دي.
    منى: اخرسي بقى واسمعيني .
    واعتدلت في جلستها.
    منى: اولا انا كنت في اول ما سبت وائل زعلانة ليه؟, لانه ضاع منى, بعد ما كنت اتعودت عليه....
    مرنا: دلوقتي طلعتي كنتي متعودة عليه بس, امال كنتي بتحلفي بالله انك بتحبيه ليه؟.
    منى: انا مش قلت اخرسي, اقفلي بقك دا بقى.
    واخذت نفسا عميقا ثم قالت.
    منى: بس كان سبب زعلى اكتر وقتها ان مش معايا وائل, ومش معايا احمد, لاني كنت عارفة انه بيحب مريم, يعني انا كنت زعلانة مرتين, ولما شفت احمد في الكافيه, محستش بحاجة جديدة يعني,كنت فاكراه لسه مع مريم, بس لما كلمني, وقالي فكري بعقلك, انا اتغيرت, لقيت فعلا, ليه لا؟, يعني هو بقى دلوقتي بيشتغل, وهيتخرج السنة دي ان شاء الله, وربنا يكرمه ويسافر, يعني كل ظروفه اتعدلت, وفي الاول والاخر كان بيحبني, وهو قالي انه لسه بيحبني...
    ميرنا: اللهم طولك ياروح, احمد يا بنتي عمره ما هيتغير, هو كده وهيفضل كده, دا معملش حاجة اجابية واحدة في حياته الا لما انتي قلبتيه بجد, واحد بيمشي بالزق, انتي بتحبي تيجي للقرف وتربطي نفسك بيه ليه؟, دنا كنت مصدقت اختفى من حياتك.
    منى: بصي بقى يا ميرنا, انا سمعت كلامكو مرة في وائل, ومحدش اتحمل نتايج الاختيار دا الا انا, دلوقتي سيبوني انا بقي اتحمل نتايج دا, على الاقل هيكون اختياري انا المرة دي.
    شهقت ميرنا في دهشة.
    ميرنا: يا سلام يا منى؟, وهو في وائل كان حد غصبك؟؟؟, داحنا قلنالك فكري مرة واتنين وتلاتة قبل ما تتسرعي,وانتي الي اتغابيتي ووافقتي عند في سي احمد بتاعك.
    هتفت بها منى.
    منى: بصي بقى يا ميرنا, انا مكنتش بسألك رأيك , انا بعرفك بس بقراري, انا ان شاء الله هوافق على احمد, وانا حرة, وبعدين لما اسيبه مش هجري على حد فيكو اعيطله,خلاص.
    قالت ميرنا بغضب.
    ميرنا: طيب اتفلقي مادام انتي غبية كده, وابقي قابليني لو اهلك وافقو.
    *****************
    مؤمن: ايــــه؟؟؟؟.
    صاح مؤمن بمنى في عنف , بينما انكمشت هي امام رد فعله العنيف, لدى اخباره برغبتها في الارتباط بأحمد, لقد توقعت هذا , ولكن مواجهة الرد الذي توقعته اصعب من توقعه.
    مؤمن: احمد مين يا منى؟, احمد الي انتي كنتي تعرفيه؟, عايز ايه ؟, عايز يخطبك؟.
    قالت بصوت ضعيف مختنق.
    منى: ايوة يا مؤمن وفيها ايه دي؟.
    مؤمن: ودا مش عارف بقى انك لسه سايبة خطيبك؟.
    منى: عارف.
    قال مؤمن وكأنه تذكر شيئا.
    مؤمن: اههه, انا كده فهمت, عشان كده سبتي وائل يا منى, ولا انا غلطان؟.
    منى: لأ غلطان, وائل سابني عشان......, قصدي ان سبته عشان مش فاهمين بعض, واحمد مالوش دعوة بالموضوع دا بقى خالص.
    مؤمن: امال ايه الي جايبه دلوقتي؟, ايه؟؟, نجح؟؟.
    منى: ان شاء الله انتيجه هتطلع , ودي اخر سنة,وهو بيشتغل خلاص, وناوي يسافر,و...
    قاطعها بغضب.
    مؤمن: ودا كلمتيه فين دا عشان تعرفي كل دا؟, انتي رجعتي تكلميه تاني؟.
    منى: ابدا يا مؤمن, دا هو بس عرف من بعيد اني سبت خطيبي, قام سأل وجاب نمرتي, واتصل يفاتحني في الموضوع, وانا مكنتش عارفة مين الي بيتصل, يامؤمن اهدا بس عشان خاطري, عشان نعرف نتكلم.
    مؤمن: نتكلم في ايه يا هانم؟, واضح انك كنتي مظبطة كل حاجة, من قبل ما تسيبي وائل اصلا.
    قالت منى بعصبية.
    منى: لو سمحت يا مؤمن, متقولش كده, انا برضه اختك ومحترمة, عيب,انا بس حبيت اقلك عشان تعد معاه وتكلمه, قبل ما يجي البيت, انا مرضتش الغي وجودك , واقول لبابا على طول.
    نظر اليها مؤمن في دهشة.
    مؤمن: تلغي وجودي يا منى؟, طيب ايه رأيك بقى ان انا ماليش دعوة بالجوازة دي خالص, لاني من غير ما اكلمه مش موافق, وعندك بابا اهه, كلميه وخليه يجي يفاتحه, وانا ماليش دعوة بيكي خالص, لاني جبتلك واحد محترم طفشتيه, اتفضلي انتي بقى اشربي اختيارك دا.
    منى: يعني ايه يا مؤمن؟, مش هتنزل تكلم احمد؟.
    مؤمن: احمد بتاعك دا انا مش هكلمه, وخليه يجي البيت لو راجل, اصلك بتصدقي وبس اي حاجة,فاكراه هيجي بجد, ولما ييجي يبقى يتكلم مع بابا , انا ماليش دخل فيكي يامنى, لانك باين انك موافقة, مكملتيش شهرين وعايزة تتخطبي تاني, تبقى اكيد موافقة, وانا مش مستعد اركب الاريال ,واقلك مبروك, عندك بابا ربنا يخليه, عشان هو قاعد بيلومني انا اني خطبتك لوائل, خلاص اهي بنته عنده يجوزها هو, وانا ماليش دعوة بيكي خالص, ان شالله تتجوزي احمد دا بكرة,في ستين داهية انتي وهو.
    ********************
    منى: لا تعقليني ولا اعقلك, خلاص يا سارة, احمد اخد معاد من بابا, وهيجي يوم الخميس ان شاء الله.
    سارة: يعني انتي خلاص مش عايزة تسمعي نصيحة حد, بقيتي غبية اوي كده؟, انتي نسيتي احمد ولا ايه؟.
    منى: بقولكو ايه, مش كل واحد يجي يقولي كلمتين, الي عنده كلمة يخليها لنفسه, وطمني مؤمن, مش هو الي مش عايز يتدخلي في حاجة, انا بقى كمان مش عايزاه يتدخلي.
    سارة: شفتي, شفتي بتبقي عاملة ازاي اول ما احمد بيرجع في حياتك, بتخسري كل الدنيا عشانه , وياريته يستاهل.
    منى: سارة, لو سمحتي, الي بتتكلمي عليه دا احتمال يبقى خطيبي, معلش خدي بالك من كلامك.
    سارة: انا كأني مش عارفاكي, انتي بقيتي لاغية دماغك كدة ازاي؟, وبعدين, دا احمد يا منى, الي انتي بنفسك قلتي انك بطلتي تحبيه.
    منى: انا مقلتش اني واخداه عشان بحبه يا سارة, انا دلوقتي بفكر بعقلي, انتو ليه مش قدرين تفهمو ان انا اتخطبت مرة, ودي حاجة مش سهلة, اني افكر اني ممكن ارتبط بواحد تاني واتعود عليه من تاني, ويا انجح يا افشل, على الاقل احمد انا عارفاه, عارفة ايه بيزعله وايه مبيزعلوش, ومخبيش عليكي انا فعلا لسه بحبه شوية.
    سارة: ماهو لو انتي واخداه على اساس انك اتخطبتي مرة , وخلاص مش هتلاقي تاني عرسان, تبقي عبيطة, يا بنت الحلال الي نعرفه احسن من الي منعرفوش دي لو كان الي نعرفه حاجة كويسة, مش احمد, احمد يا منى؟؟؟, احمد؟؟؟, والله حرام عليكي.
    منى: ســـارة, خلاص, انا مش عايزة حد يكلمني في الموضوع دا تاني, انا اخدت قراري خلاص.
    سارة: دا انتي دماغك دي بتبقى جزمة لما بتقفلي, استغفر الله العظيم يا رب, طيب ورأي معتز ايه؟.
    منى: هو قالي انتي حرة, بس حسيته موافق, عشان انا كده اديته امل انه ممكن في الاخر يخطب أية في يوم من الايام.
    سارة: طب صليتي استخارة؟.
    منى: الاستخارة دي لو كنت محتارة, انا مش محتارة, انا عايزة احمد.
    سارة: مين حمار قالك كدة, الاستخارة دي في كل حاجة ولأي سبب, بس تكوني مسلمة الاختيار لربنا.
    قالت منى بلهجة من تريد انهاء الحديث.
    منى: ماشي حاضر, هبقى اصلي استخارة, حاجة تاني؟.
    سارة: خلاص يا ستي, انا مالي, انتي حرة.
    *****************
    نظر والد منى اليها في تمعن, وهي جالسة محاولة عدم ابداء اي مشاعر على وجهها,وقال بصبر.
    الاب: يعني انتي رأيك اية؟.
    منى: حضرتك رأيك ايه؟.
    الاب: حضرتي يهمه رأي حضرتك, لان حضرته الي متقدم, لسه كل حاجة عنده في علم الغيب, سواء التخرج ولا السفر ولا الشغل, كله كده توقعات لسه, مفيش حقيقة ملموسة, ولا شقة ولا حاجة, بس اكيد انتي عارفة ظروفه دي كلها لاني فهمت انه معاكي في الكلية, يبقى انا عايز اعرف رأيك.
    تدخلت الام في الحديث,وقالت لمنى بلهجة لطيفة.
    الام: يعني مثلا يا حبيبتي رأيك في ظروفه ايه؟, يعني انتي كنتي مخطوبة لواحد جاهز, عنده شقته وشغلته , وعربيته, وكل حاجة مترتبة, باباكي عايز بس يعرف, انتي ممكن توافقي على انهي وضع مع احمد دا مثلا.
    ازدردت منى لعابها وقالت في توتر.
    منى: انا...., انا شايفة اني لسه في الكلية,....وممكن يعني,...ممكن نعمل مثلا قراية فتحة لغاية اول الدراسة نبقى لسه نلبس دبل, يكون هو اتخرج وبيحضر للسفر مثلا, وبعدها مثلا بسنة لما او سنة ونص يكون ظبط نفسه هناك, يرجع , نتجوز واسافر معاه , ولا ايه؟.
    الاب: انتي الي ايه؟, الكلام دا يناسبك انتي؟, ممكن تجازفي يامنى معاه؟, دا واحد مستقبله على كف عفريت.
    منى: انا شايفة ان اي حد مستقبله على كف عفريت, مفيش حاجة مضمونة, الحاجات دي بتاعة ربنا, ولا ايه؟.
    الام: يا بنتي لو كنتي بتوافقي عليه, على اساس انه عريس وخلاص, فكري تاني, يا حبيبتي مانتيش اول واحدة تسيب خطيبها وممكن يجيلك الي احسن منه والله.
    ردت بعصبية مكتومة.
    منى: ماما, لو سمحتي مش عايزة اسمع سيرة وائل في موضوعنا دا دلوقتي, وياريت متتكلموش عليه تاني خالص, موضوع وائل انتهى, واحنا بنفكر في حاجة تانية, وبعدين انتو عاملينلي محكمة ليه؟, مش عايزين اتخطب دلوقتي قولو, مش مستعدين تعملو خطوبة تاني دلوقتي قولو برضه, متعدوش تحيروني, انتو مقعدتوش معايا كده ايام وائل, دانتو خدتو رأي مؤمن مش رأيي كمان ساعتها.
    قالت الام بعطف.
    الام: يا منمن احنا مبنحيركيش, احنا بس عايزين نتأكد انك عارفة انتي بتعملي ايه كويس.
    منى: انا عارفة انا بعمل ايه؟.
    قال الاب مؤكدا,وقد اكتفى من حديث زوجته وابنته.
    الاب: يعني انتي موافقة على الكلام الي قلتيه من شوية دا؟, لان دا كان هو الي الولد قالهولي, بتاع خطوبة سنة ونص وبعدها ياخدك وتسافرو؟.
    قالت منى بتصميم.
    منى: اه.
    صمت الاب ونظر اليها يتمعن انفعالاتها مليا, ثم هز رأسه في استسلام.
    الاب: ماشي يا بنتي, على بركة الله

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23, 2017 5:39 pm